نجم الركايب

ممدوح بن عبدالرحمن:لماذا تجاهلتوا اتهامات عبدالله بن مساعد..


ممدوح بن عبدالرحمن:لماذا تجاهلتوا اتهامات عبدالله بن مساعد..



[JUSTIFY]
رفض الأمير ممدوح بن عبدالرحمن عضو شرف نادي النصر ورئيسه الأسبق التراجع عن اتهاماته للاعبي الهلال سالم الدوسري ونواف العابد بالتخاذل عن خدمة المنتخب وتعاطي المنشطات، مؤكدا في مداخلة مطولة لبرنامج (أكشن يادوري) مع الزميل وليد الفراج أن ردة الفعل الهلالية الرسمية تجاه تصريحه مبالغ فيها، وقال: “أنا حين أتكلم أتكلم من واقع خبرة طويلة، ولا أتحدث كعضو شرف نصراوي، بل كرجل رياضي له خبرته الإدارية الطويلة، وأنا أستشهد برأي المحايدين والعقلانيين، كيف للاعب يأتي لمعسكر المنتخب بعكاز ورجله بالجبس ثم يعود بعد اسبوعين للمشاركة والتألق، منطقيا الإصابة التي تحتاج لوضع جبس تتطلب على الأقل شهر ليعود اللاعب إلى الملاعب”.
وقال: ” أستغرب ردة الفعل على هذا الموضوع رغم أني تكلمت في مواضيع أكثر أهمية للشارع الرياضي السعودي، ولكن الأخوان في الإعلام الأزرق لهم رؤية معينة، كما أني لست الوحيد الذي تحدث في هذه المواضيع، فالأمير عبدالله بن مساعد قبل فترة اتهم جميع اللاعبين بتعاطي المخدرات والمسكرات، ولم نشاهد مثل ردة الفعل التي مورست ضد تصريحي”.
وأضاف الأمير ممدوح: “في الموسم الماضي كان هناك هجمة كبيرة من الهلاليين ضد اتحاد القدم، والأمير عبدالرحمن بن مساعد رئيس الهلال هدد بمنع لاعبي الهلال من اللعب للمنتخب، وهذا أمر يستحق العقوبة، لأن الوحيد الذي يحق له الاعتذار عن اللعب الدولي هو اللاعب نفسه، وليس ناديه، وهذا هو النظام الدولي، وإن لم يكونوا يعرفون فأنا أعرفهم بالنظام”.
وعن توقيت الاتهامات قبل المشاركة المهمة للمنتخب السعودي أمام العراق والصين ضمن التصفيات المؤهلة لنهائيات آسيا وهو مايتعارض مع مصلحة المنتخب، قال: “أنا صرحت قبل شهر وليس الآن، والمسؤول عن خروج التصريح في هذا الوقت هي الصحيفة وليس أنا، ثم أنا أسأل هنا: هل مصلحة المنتخب هي في المجاملات أم قول الحقائق ؟!”.
وطالب الأمير ممدوح بفتح تحقيق في حادثة سالم الدوسري، وقال: ” أنا أطالب بفتح تحقيق في هذه القضية، ربما الجهاز الطبي مقصر، وربما الجهاز الفني، وربما الجهاز الإداري الذي تقع على عاتقه مسؤولية متابعة اللاعبين وحالتهم الصحية واللياقية، ويجب على الجهاز الإداري متابعة اللاعبين حتى مع أنديتهم”.
وأضاف: “مايطرح الآن غريب، كل يفتي بغير علم وبدون خبرة، وأنا أطالب بالتحقيق، وأشكر الأخوان في نادي الهلال الذين وفروا علي الطريق بشكواهم، أنا أتمنى أن أسأل ويعرف رأيي، ويتم التحقيق بشكل كامل، والتدقيق في التقارير الطبية والكشوفات والأشعة وتواريخها، وهل اللاعب كان فعلا مصاب، وهل الجهاز الطبي في المنتخب أجرى الفحوصات اللازمة للتأكد من إصابته، هل تأكد من ذلك الجهاز الإداري”.
وعن هدفه من إثارة مثل هذه القضايا، قال الأمير ممدوح: “المصلحة من هذا هو أن يعلم كل لاعب في المنتخب أنه لم يتواجد في المنتخب للتمشية، وليست نزهة، بل لخدمة الوطن يجب أن يعلموا أن هذه مسؤولية يجب أن يكونوا بحجمها”.
واتهم الأمير ممدوح بن عبدالرحمن لاعب الهلال نواف العابد بالهروب من عقوبة المنشطات التي طالت زميله خالد شراحيلي، وقال: “حين أوقف حارس الهلال خالد شراحيلي بعد إدانته بتعاطي المنشطات، كان معه لاعب آخر هو نواف العابد، وحينها اختفى اللاعب لشهر ونصف لم يلعب”.
وقدم الأمير ممدوح عرضا لإدارة الهلال بجلب لجنة من لجنة المنشطات الدولية على نفقته الشخصية وتقوم بالكشف على جميع اللاعبين، وسنرى إذا كان كلامي صحيحا أم لا، بل وأتمنى أن تقوم اللجنة بالكشف حتى عن غير اللاعبين”.
وعن تصعيده المتواصل ضد الهلال، قال: “هم من يصعد، والذي بيته من زجاج لايرمي الناس بالحجارة، أنا أعرف ماذا اقول، وأعرف ماهي حدود صلاحياتي وخبرتي”.
وحول ما إذا كانت هذه التصريحات بتنسيق مسبق مع إدارة النصر لإشغال الهلال قبل المواجهة المقبلة، أم هو لمجرد العودة للضواء بعد خطفها من قبل الأمير فيصل بن تركي رئيس النصر الحالي، قال: “ليكن دعما مني لنادي النصر قبل المواجهة القادمة، لامشكلة في ذلكن أما ان يكون بالتنسيق مع غدارة النصر فهذا أمر تدحضه تصريحات الأمير فيصل بن تركي الأخيرة التي تبرأ فيها من تصريحاتي ووقف فيها مع لجنة الخصخصة ضدي”.
وأضاف: “رغم أن ظاهر كلام الأمير فيصل ضدي إلا أنه عاد في تصريحه ليوافقني على ماقلته عن لجنة الخصخة رغم أنه جامل صديقه الأمير عبدالله بن مساعد الذي تجمعه به محبة كرة القدم الأمريكية”.
وأبدى الأمير ممدوح جاهزيته للتصدي لمطالبات إدارة الهلال قانونيا، وقال: “أنا ممدوح بن عبدالرحمن أمثل نفسي في هذا الحديث ولا أمثل النصر، بل أنا مواطن أكل من خير هذه البلاد وتهمه مصلحتها، واللاعب إما أن يكون مدانا ، أو أن الإدانة على الجهاز الطبي للمنتخب أو الجهاز الإداري، والمدان يجاب أن ينال جزاءه”.
ونفى الأمير ممدوح أن يكون ضد رئيس النصر الحالي، وقال: “ليس معنى أن أنتقده في أمر ما أن أكون ضده على طول الخط، والعكس صحيح، يجب أن نتعلم ثقافة أن نقول للمحسن أحسنت وللمسيء أسأت”.
وأضاف: “حين أتحدث عن لاعبي الهلال في أخطاء أشاهدها ليس معناها أني ضد الهلال”.
وأكد الأمير ممدوح أن لقب (الرمز) لايليق إلا بالأمير الراحل عبدالرحمن بن سعود، وقال: “إذا كنا نتكلم عن الرمز الأوحد في النصر فهو عبدالرحمن بن سعود مع احترامي للجميع، أما إن كنا سنصف كل من يقدم عملا جيدا بالرمز فسنقول أن ماجد رمز والهريفي رمز ومحيسن رمز وصالح المطلق رمز، والأمير فيصل لو حقق البطولات مع النصر سنقول له أحسنت، لكن لقب رمز (كبيرة)”.
وأكد الأمير ممدوح أنه لن يرشح نفسه لرئاسة النصر، وقال: “إذا أراد الأمير فيصل بن تركي البقاء قسيبقى، وإن أراد الرحيل فسيرشح أحدهم وسيتم ترشيحه، لأن إدارة النادي مسيطرة على الأصوات، وهذه من أهم مشاكل الكرة السعودية”.[/JUSTIFY]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.