نجم الركايب

كلمات .. في رثاء الرشيد


كلمات .. في رثاء الرشيد



[JUSTIFY]

كلمات .. في رثاء الرشيد

ودعت محافظة الغزالة رجل من رجالها الشرفاء الأوفياء الذين أعطوا للغزالة حقها واجتهدوا في برها ولم يذخر في حياته أمرا في خدمتها إلا وسعى لتحقيقه , ودعت الغزالة رجل إذا وزن الرجال بمثقال الأعمال رجح بهم , ودعت الغزالة فارسا من فرسان الصدق وحامياً من حماة الحق .

أراد الله أن تغيب شمس عبدالكيرم بن إبراهيم الرشيد قبل أن تغيب شمس يوم السبت فغادرنا تاركاً خلفه أيادي امتدت لسماء داعية له بالعفو والغفران وأن يكون هناك في روح وريحان عند ملك راضي عنه غير غضبان.

رجل عرفه القاصي والداني ببره وإحسانه وكرمه ولين جانبه وحسن معشره , إن رأى في طريقه وعمله ما يغضب الله صد عنه ولا يبالي ورحل يحث المسير إلى ما فيه رضوان الله وعفوه .

نعم دفنا جسده تحت الثراء وحثونا على قبره التراب ولكن ذكراه مازالت حية بيننا لن تموت لن تنساه الغزالة ولا مجالسها ولن تنساها ذاكرة الرجال المخلصين من أبنائها .

ولو كان أحد يفيد مثله بروحه ما ذخرنا أرواحنا فداه , ولكن العزاء بأن الموت نهاية كل حي , ومات من البشر أسيادهم من الأنبياء والرسل وإننا على درب الرشيد سائرون وللموت مقابلون .

فرحمك الله يا عبدالكريم رحمة واسعة وغفر لك بشهادة أن لا اله إلا الله التي نطقتها وآمنت بها ومت عليه فهي تكفيك عما سواها ,, وإنا لله وإنا إليه راجعون .

بقلم : نايف بن صالح الفيصل
كاتب صحيفة حائل الإلكترونية
[/JUSTIFY]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.