المدار
نجم الركايب

أدبي حائل أقام محاضرة عن التوسّط للدكتور عيسى الغيث


أدبي حائل أقام محاضرة عن التوسّط للدكتور عيسى الغيث



[JUSTIFY]
أقام النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل مُمثّلاً بلجنة النشاط المنبري مُحاضرة بعنوان “التوسّط بين الارتماء والانكفاء”، لعضو مجلس الشورى السعودي الشيخ الدكتور عيسى بن عبدالله الغيث، القاضي السابق في وزارة العدل والمُتخصّص بالفقه الُمقارن، في القاعة الثقافيّة بمبنى النادي الأدبي في مدينة حائل.

بدأت المحاضرة والتي قدّم لها الدكتور مشعان الشمري بسرد لسيرة الضيف الشيخ الدكتور عيسى بن عبدالله بن عبدالرحمن الغيث، الذي ولد في مدينة الرياض عام 1392هـ، عضو مجلس الشورى السعودي، قاض سابق في وزارة العدل، كاتب رأي في عدة صحف ومجلات سعودية وعربية، حاصل على شهادة الدكتوراه في الفقه المقارن من كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر بالقاهرة، وقبلها على شهادة الماجستير في الفقه المقارن من المعهد العالي للقضاء بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض، ومؤهل البكالوريوس في الشريعة من كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض.

عضو في مجلس الشورى السعودي منذ 1434هـ، عمل قاضياً عام وجزائي في محاكم وزارة العدل في تبوك وحائل والرياض، تدرّج في مراتب السلك القضائي حتى بلغ رتبة درجة رئيس محكمة فئة أ، عمل مستشاراً لوزير العدل منذ عام 1431هـ وحتى تعيينه بمجلس الشورى 1434هـ، وهو المستشار الشرعي والقانوني للجنة الوطنية للطفولة منذ عام 1432 هـ، وخبير وأستاذ في الفقه المقارن، مثّل المملكة العربية السعودية في عشرات المؤتمرات الدولية العدلية والقانونية والقضائية، شارك في عشرات المؤتمرات الوطنية العدلية والقانونية والقضائية.

كاتب رأي دائم في عدة صحف ومجلات وطنية وخليجية وعربية، شارك في عدّة برامج إعلامية وثقافية مرئية ومسموعة ومقروءة، شارك في عدّة لقاءات لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، ناشط في مواقع التواصل وضمن أهم خمسين شخصية في تويتر السعودية، خبير قضائي ومستشار قانوني في عدد من الجهات الوطنية والخليجية والعربية والدولية، إمام وخطيب، وله دروس علمية مسجدية مستمرة ومحاضرات شرعية متعددة، عضو رابطة الأدب العالمية، وعضو النادي الأدبي، وصاحب صالون ثقافي، له مجموعة من البحوث والدراسات والمؤلفات في العلوم الشرعية والقضائية، وشارك في ندوات ومؤتمرات، وله عضوية في عدّة مجالس ولجان.

تحدّث الدكتور الغيث في بداية محاضرته بتوجيه التقدير لنادي حائل الأدبي الثقافي على الاستضافة وخصّ بالشكر رئيس مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل الدكتور نايف بن مهيلب المهيلب، ثم تحدّث عن العنوان ووصفه بأنّه مُناسب، وبيّن أنّ من اختاره هم منسوبي نادي حائل الأدبي الثقافي، وذكر الدكتور الغيث أننا متصلون بالعالم الخارجي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، وذكر مثالا لذلك قيادة المرأة للسيارة وهي موضوع خاص بالسعودية، أن قيادتها دون قيود هو ارتماء، ومن يرفضها تماماً هو انكفاء، ثم ذكر موضوع التحرّش وتحدّث عن مكافحة التحرّش، وقال أن هناك من يرفض وجود جهة لمكافحته بحجّة عدم وجوده.. رغم أن التحرّش موجود وهناك ألاف القضايا في المحاكم فمن يرفض وجود هيئة لمكافحة التحرّش هو تجاوز تعدّي غير مسؤول وادعاء بمعرفة الغيب.

وتابع: “هناك أيضاً قضية الاختلاط، فهناك من يرفضه رفضاً تاماً، وهذا من الانكفاء، وهناك من يُطالب به في كل وقت، فهذا ارتماء على التغريب، إذن هناك توسّط لكل شيء حسب التعاليم الدينية والقيم الموجودة، وتحدّث عن قوله بأن الهيئة ليست ملزمة بأمر المرأة بتغطية وجهها، وأنه هذا الأمر أثار عدة تفاعلا، وعن سبب ذلك أوضح بأن امرأة نالت جائزة على المسرح وهي متحجبة بكامل حجابها الإسلامي وأن هناك من عارض ذلك وقال أنها متخلفة، فقلت بأن ذلك مسؤولية شخصية فلها أن تتغطى، ولها أن تكشف وجهها لان في ذلك خلاف فقهي فكل يرى ذلك حسب ارتماءه وانكفاءه”.

وقال أن التوسّط في جميع الشؤون السياسيّة والاجتماعيّة، كما أن هناك الديموقراطيّة فمن يفهمها على الانفتاح التام فهو من أهل الارتماء الغربي، والليبرالية بدايتها مخالفة للإسلام ولا يجوز وصف الليبرالية بأنها إسلامية، كذلك هناك مصطلحات سلوكيّة واقتصاديّة.

وأورد الدكتور الغيث أمثلة: فتحدّث عن الحرية، وقال هناك من يرفضها حتى في الفقه، ويقول أنها محّرمة، وهناك من يأخذها على كل انفتاح وهذا الانكفاء والارتماء، فالتوسط مطلوب في كل شي، وأن الجوّال لو كان بيدينا قبل أكثر من عشر سنوات لكان من أهل الحرام، وقيادة المرأة للسيارة داخل المزارع وفي البر حلال، لكن في وسط المدن مخالفة للقوانين ومثير للفتنة، كما أن الدّراجة الهوائية والساعة والملعقة والتلفاز والإذاعة كلها كانت محرّمة، لكن الأهمية هي التوسّط وأخذ الأمور على صالحها.

وفي المُداخلات تساءل عضو مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل، بماذا يصنّف الخلافات الفكريّة هل هي انكفائية أم ارتمائية؟ وهل هي بداية وعي مجتمعي؟ وكيف يتعامل الإنسان العادي مع الفتاوي الشرعية؟ رد الغيث من الصعوبة الحكم على ذلك، يلزم وجود دارسة، وأننا نشكو من انكفاء وهو المسيطر على الأكثرية، والفتاوى لا بد من وجود مختصّ وعالم فقهي.

وقال المهندس حسنى جبر في مداخلته لا بد من مكافحة أسباب الجرائم؟ ورد الدكتور الغيث قائلاً: لا بد من الوقاية قبل العقوبة، والعقوبة رادعة لكل جريمة، وطالب الأستاذ خلف الحشر بحلّ للبطالة في منطقة حائل؟ ورد الدكتور عيسى الغيث هناك مطالبات دائمة لكل مناطق المملكة.

وفي مداخلة نسائية قالت نواره الشمري أن المرأة أخذت حقوقها ولكن حرّية الرأي لم تتح لها، وأين هي حرية المرأة في رأي المُحاضر؟ رد الدكتور الغيث برأيي حرية المرأة متاحة وموجودة، من خلال مواقع التواصل، وحرية الرأي مُتاحة للجميع لكن دون فوضويّة، وفي نهاية المُحاضرة تم تكريم المُحاضر الشيخ الدكتور عيسى بن عبدالله الغيث بدرع تقديري من مجلس إدارة النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل، وشهادة تقديريّة لمدير الأمسية الدكتور مشعان الشمري، سلّمهما رئيس مجلس إدارة النادي الدكتور نايف بن مهيلب المهيلب.

الصور


.

[/JUSTIFY]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.