نجم الركايب

للجبال قمم وللرجال مواقف…!


للجبال قمم وللرجال مواقف…!



[JUSTIFY]

للجبال قمم وللرجال مواقف…!

تغص في حناجر الكثير من الناس كلمة الشكر حتى نخالها كأشواك مؤلمة علقت في صوف حلوقهم ، وسرعان ما تجحض أعينهم حين تكيل المديح لأحد من الناس , مترقبين ومتعطشين لأسباب ذلك المدح وكأن الدنيا كلها أخذ وعطاء ومنافع متبادلة.

إن كلمة شكراً بيعت في زماننا هذا وسط سوق الكلام حتى أصبحت سلعة زهيدة وهناك من عندهم كلمات الشكر أغلى من الجواهر لا يهدونها إلا لمن يستحقها ، فكم من مستحق للشكر لم يشكر وكم وكم كعكس ذلك الكثير.

هناك في حائل من يعملون بصمت ويجهدون أنفسهم لخدمة الناس بخفية ، كانوا بحق وبجدارة أهل للمكان الذي يديرونه وللمنصب الذي يتولونه ، وما أكثر هؤلاء المخلصين ونحن عن شكرهم إما غافلون أو متغافلون.

ومن هؤلاء من عرفنا جهدهم ببصماتهم النبيلة التي يتركونها ومن آثار نجاحاتهم التي يحققونها مرة تلو الأخرى ، ولا غرابة أن يكون من بينهم الدكتور سعد بن حمود البقمي وكيل إمارة منطقة حائل ذلك الرجل الذي جعل من الصراحة لباسا له ومن الحيادية منهج يسير عليه حتى شهد له الكثير ممن خالطوه ببراءة الذمة ، يعامل الناس بشرف وخلق فلا عنصرية ولا تفضيل يرى المراجعين أمامه سواسية كائناً من كان ، ثابر بجد وهو يخدم وطنه في القطاع الحكومي وكان فضله على الكثيرين في حصولهم على ما يستحقونه ممن لا يرجي منه إلا الدعاء.

وهو فعلاً ممن يستحقون الشكر والتكريم وكما قال سعادة رئيس مركز إمارة مدينة السليمي الأستاذ محمد القنون , عندما تشرف باستقبال صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالمحسن أمير المنطقة وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد , وعند تقديم درع التكريم بتشريف الزيارة قال مخاطباً سموه الكريم حرفياً (بأن الدكتور سعد يستحق يا سيدي التكريم لكونه حملتموه أمانة كبيرة فأحسن حملها).

وأنا كمواطن في منطقة حائل أقول للدكتور سعد ومعي الكثير من أهل حائل ، نعم يا دكتور سعد للجبال قمم وللرجال مواقف لن ينساها المخلصون وهي ما سوف تبقى كالذهب مدى السنين وإن علاها التراب فبمسحة واحدة يبهرك بريقها الأصيل وتسعدك ذكراها الطيبة ، فالخير كل الخير .. عندما التقى وجه السعد بك يا سعد.

بقلم : نايف بن صالح الفيصل
كاتب صحيفة حائل الإلكترونية
[/JUSTIFY]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.