نجم الركايب

أمدح البيوت النبطية تقف عند خالي


أمدح البيوت النبطية تقف عند خالي


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/4813/

 

لا غرابة حينما يتوقف أجمل وأفخر بيت نبطي عند خالي “ناصر اللحيدان” الذي رحل من هذه الدنيا الفانية إلى عالم الآخرة فرحمه الله رحمة واسعة , رحل كغيره من الراحلين ولكنه من القلة الذين تركوا لهم في هذه الحياة بصمة لا تنسى من الأقوال والأفعال ومكارم الأخلاق.

 

كان ومازال الشعر عند بادية العرب وحاضرتها يحضى بالكثير والكثير من الاهتمام والعناية , وكل ما ظن أهل الحضارة قرب غيب شمس هذا الفن وإذا به يعود ليشرق من جديد عبر المجلات والصحف بل وقبل أعوام عاد بقوة من خلال القنوات الفضائية مما يؤكد أن عمر الشعر النبطي أطول من عمر منتقديه.

 

والمهم هنا هو ذلك البيت من الشعر الذي أجمع الكثيرون في الماضي والحاضر وحتى هذه الساعة , أنه أمدح بيت نبطي قيل حتى الآن , وقائله هو الشاعر المعروف (خضير الصعيليك) أحد أهم شعراء شمر في مدح الخال الراحل بجسده (ناصر اللحيدان) الباقي بيننا بذكره الطيب الذي لا ينسى وأخلاقه النبيلة وكرمه وحسن معشره حيث قال الصعليك:

 

والله ما يرخص بصنعاء بضاعة

وابن لحيدان على جاهد القاع

 

ما نفذت يمناه من البن ساعة

يطبخ شهر للعفن صكاك الأصباع

 

ليا من عيلات الأجاويد ضاعة

يفدع لو أن المجيدي على صاع

 

وممن شهد بجمال البيت وعلوه عما سواه من جميع البيوت النبطية عند المتذوقين لحلاوة هذه الشعر في الماضي الكثير وأما في الحاضر ما أرخه الكاتب أحمد العريفي وأكد عليه المؤرخ المعاصر فواز الغسلان والأديب الغني عن التعريف ناصر البكر وغيرهم الكثير.

 

ولا عجب يوم ينتاب أي شخص يكون مكاني مشاعر الغبطة والسرور حين يكون الموصوف بالأبيات التي شهد لها الجميع هو خاله , فلعلني أفعل ولو النزر اليسير من أفعاله , ويحق لمثلي اليوم أن يفخر بمثله فرحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

 

بقلم: نايف بن صالح الفيصل

كاتب صحيفة حائل الإلكترونية


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.