نجم الركايب

ثورة الدجاج …!!!


ثورة الدجاج …!!!



[JUSTIFY]

ثورة الدجاج …!!!

((هذه رسالة من مضينا التليد إلى حاضرنا البليد))

سأكتب مقالي هذا بسجع , فصدري ضاق به المتسع , وأنا أرى بعيني هم المجتمع , كيف غضب لسعر دجاجة قد ارتفع؟ ولم يهتم بحال إخوانه وما بهم من هلع , ممن يعيشون وجعاً على وجع.

فنحن نجيد الانتفاضة إذا حُرمت الكروش! ونجتهد في معرفة الغاش من المغشوش! حتى أصبحنا في دنيانا كالوحوش! نركض لهثاً خلف الريالات بل وحتى القروش! ولا نأكل الطعام إلا وفوقه المرشوش! هدمنا الدين وبنينا على أنقاضه أجمل العروش! وطرزنا المباني بأحلى النقوش!

إخواننا وأخواتنا يذبحون! وبالمناشير يقطعون! والسعيد منهم من في لحظة يقصفون! فلا هم بالسجون طويلاً يعذبون! أو تحت ذل كلاب الأعداء يهانون! فلله المشتكى الذي يعلم ما لا يعلمون.

اعذروني إن أنا بالغت في جلد الذات , لعلنا نتعلم من حاضرنا ومما فات , قبل أن يداهمنا الممات , فنرمى بالجحيم لكثرة الزلات , غفر الله لي ولكم كل الخطيئات.

نعم أنا مع خفض أسعار الطعام! وأعلم أن هناك فقراء لا يظلهم إلا الغمام! وأعلم أن النزاهة ضاعت بين اللئام! حتى أصبح الكثير لا يعرف الحلال من الحرام! فاسودت قلوبهم لكثرة ما أصابها من السهام! ولكن إن نامت عيونهم فعين الله لا تنام! وعنده سيُقضى بين المتخاصمين وينتهي الخصام.

فلو غضبنا لإخواننا المسلمين كهذا الغضب! لحُـرر الأقصى وانتصر العرب! فوالله ما فعلنا عُشر ما فعله اللعين أبو لهب! ولا امرأته القبيحة حمالة الحطب! حين نصروا أصنام صنعوها من حجارة أو خشب, ونحن نصمت عمن اغتصب وهدم وسلب, وكأن المجرمين أطفال ونحن في أيديهم كاللعب , فزادنا جمود الأمة عجباً على عجب , ولا ملاذ لنا إلا للقهار حلال الكرب , فدم دم عليهم يا قوي آيات الغضب , وأحرق بشار ومن معه بنار ذات لهب , فما لنا سواك وهذا الرجاء وغاية الطلب.

(عجبي لزمان فيه لحم المسلمين .. وقع ! ولحم الدجاج فيه .. ارتفع !)

بقلم: نايف بن صالح الفيصل
كاتب صحيفة حائل الإلكترونية

[/JUSTIFY]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.