المدار
نجم الركايب

محاضرة "القراءة وتنمية المجتمعات" تجتذب مثقفي الخطة


محاضرة "القراءة وتنمية المجتمعات" تجتذب مثقفي الخطة



( فايز الشلاقي – حائل الإلكترونية )

نظمت لجنة الخطة الثقافية التابعة للنادي الأدبي بمنطقة حائل محاضرة بعنوان "دور القراءة في تنمية المجتمعات" مساء الاثنين 26/8/1430هـ بالتعاون مع بلدية الخطة في الساحة الشعبية بمدينة الخطة 50كلم شمال حائل.

وقدم المحاضرة المحاضر في الأدب والفلسفة وعضو مجلس إدارة النادي الأدبي بحائل والمدير الإداري فيه الأستاذ عمر بن فوزان الفوزان وأدار النقاش في المحاضرة الأستاذ سويلم الصميع.

وتناول الفوزان في محاضرته الثقافة وتطورها وتعريفها في الجانب اللغوي وتعريفاتها عند بعض الفلاسفة مثل سايير وغيرها، وقدم تعريفات شاملة للثقافة وفق النواحي التاريخية والتطويرية والوصفية والبنيوية والمعيارية للثقافة، وتناول عناصر الثقافة المادية والمعنوية وأهمية الوعي الثقافي في رقي الشعوب وتناول الأمن الفكري وطرق نشره وطرق تحقيقه، ثم تناول القراءة وتعريفاتها وأهميتها وناقش أسباب عزوف المجتمعات العربية عن القراءة مقارنة بالشعوب الغربية، وقال: إن المجتمعات الغربية استفادت من الحرية والحوافز التي تمنح للقراءة والإعلام ودور النشر ودورها في تشجيع القراءة وكذلك التوجيه، ورخص ثمن الكتاب ودور المجتمع هناك في التشجيع على القراءة، واستطرد في الحديث عن مصادر اشتقاق الثقافة والتخطيط الثقافي في المجتمع ثم العوامل المؤثرة في الثقافة من البيئة الطبيعية والمعتقدات والنظام السياسي والمستوى التعليمي والوضع الاقتصادي ثم تناول فوائد القراءة ودورها في الوعي الفكري في تطوير المجتمع وأشاد بالمشروع الوطني السعودي لتجديد الصلة بالكتاب، منادياًً بتفعيله وإيجاد الدعم المالي، وقال: إن المشروع يركز على أن القراءة من أهم وسائل تكوين الوعي لدى المجتمع.

ثم أتيح المجال للمداخلات التي بدأها الأستاذ عامر حضيري حول طريقة المحافظة على اللغة العربية فرد الفوزان أن اللغة العربية محفوظة في القرآن الكريم فيما طلب صالح الفالح أن يقترح الفوزان عناوين لكتب يوصي بها فقال، الفوزان إن أفضل الكتب هو كتاب الله وأضاف لدينا أمهات الكتب في اللغة العربية ومنها العقد الفريد والأغاني وأيضاً العبرات والنظرات للمنفلوطي وتابع الروايات والكتب التي تنهج التثقيف الديني وختم أن القراءة تتجه حسب الميول.

فيما أشاد الأستاذ عقيل السلمان في مداخلة بالمحاضرة، وتساءل حبيب الشمري عن أثر الإنترنت في تعقيد الدعوة للقراءة، فرد الفوزان أن الانترنت لم يعقد الموضوع واستشهد بأن منتجي التقنية والإنترنت لا يزالون يقرؤون الكتاب ويقتنونه.

وتساءل الأستاذ سلطان الفلاح عن أثر الكتب الإلكترونية على الورقية فرأي الفوزان أن ذلك يأتي في سياق تطور الوسيلة وفي رده على مداخلة عن مسؤولية ضعف القراءة، قال الفوزان: إن الشعوب العربية تتحمل مسؤولية عزوف المواطن عن القراءة.

وتساءل الأستاذ سعود الراضي الرفاع عن أفضل الوسائل للأمن الثقافي، وأجاب الفوزان أنه لابد من التفعيل الإيجابي لكل الوسائل لتحقيق الأمن الفكري وركز على أن الحرية لها دور كبير في تعزيز الأمن الفكري وعن دور الآباء في توجيه الأبناء للقراءة رأى الفوزان أن المساعدة في حفظ القرآن الكريم والتشجيع على اقتناء القصص والكتب والمناقشة حولها مع الطفل تعزز توجه الطفل للقراءة.

وتساءل الأستاذ عبد الرزاق الشمري عن طريقة فرز الكتب الصالحة للقراءة من غيرها، فقال الفوزان أن السيل لا يمكن أن الفرز مع التطور الرهيب في وسائل الاتصال وهو الأمر الذي ينطبق على السيل في وسائل الاتصال من الانترنت والفضائيات، وأكد أنه لا يمكن الآن منع الكتب من الوصول إلى القارئ في أي مكان وتحت أي عنوان.

وفي مداخلة للأستاذ مشعل الزياد تساءل عن الرقابة وأثرها في حماية الفكر من الجنوح، فرد الفوزان أن الدول العربية أكثر الدول حجب لمواقع الانترنت لضعف تنمية الرقابة الذاتية وبناء القيم والمبادئ المستمدة من الدين الإسلامي هي الأسلم في بناء الرقابة الذاتية والاعتماد عليها وعن دور المدرسة في التشجيع على القراءة، قال الفوزان: أنه من الخلل في النظام التعليم تحديد منهج للقراءة وغياب حوافز لها وعرض لبعض التجارب الغربية في القراءة ملمحاً إلى دور مراكز البحث العلمي في إيجاد وسائل لتنمية القراءة في المدارس، وقال: انه من إهمال القراءة والمكتبة أن الطالب في المدارس يذهب بهم إلى المكتبة المدرسية في أوقات الفراغ واختتمت المداخلات بسؤال للأستاذ أحمد النهير حول معايير اختيار الكتب التي رد عليها الفوزان بان لكل شخص ميوله وهوايته واستشهد بأن الإقبال على أمسيات الشعر الشعبي مقابل أمسيات الشعر الفصيح هو مؤشر على ضعف الوعي الثقافي في المجتمع هذا واجتذبت المحاضرة عدد كبير من مثقفي الخطة وكان أبرز الحضور رئيس مركز الخطة الأستاذ ماجد الجبرين.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.