نجم الركايب

أين العقول .. داود الشريان مجرد رسول!


أين العقول .. داود الشريان مجرد رسول!



[JUSTIFY]

أين العقول .. داود الشريان مجرد رسول!

لست مكلفاً بالهجوم على أحد! ولا كذلك بالمدافع عن أحد! ولكن لنا عقول ندرك عبرها حقائق الأمور , ونقرأ من خلالها ما يخفى بين السطور , ونعرف بفضل الله ثم هذا العقل ما يدور خلف الأبواب المغلقة , وكذلك نعلم جيداً من هو الآمر ومن هو المأمور , ولهذا قلت “أين العقول داود الشريان مجرد رسول!”.

تعجبت كثيراً من ردود أفعال الذين لحقهم اتهامات علنية بالتحريض على لسان مقدم برنامج “الثامنة” داود الشريان عبر شاشة قناة (mbc) حيث أعلم أن من عادة الحكماء النبلاء ومنذ سالف العصور أنهم لا يقتلون الرسل الذين يكون دورهم مختصر على حمل وإيصال الرسائل من الخصوم! كما إنه لا يليق أن يسب أو يعاتب ذلك الرسول نهائياً , فالدين والعرف يحتم أن نأخذ منه الرسالة وأن نفهم المضمون ومن ثم يتم الرد (لا على الرسول) بل على من أرسله , فهو الذي أوعز إليه بالمهمة ووكله , أو لنقل على الأقل من أعطاه الضوء الأخضر وغض عنه النظر!

إذاً على كل من وردت أسماؤهم من الدعاة والمشايخ بلا استثناء , إن أرادوا الحكم والتحاكم واللجوء لساحة القضاء , أن يكون خصمهم الأول والرئيس هو المدعو: وليد بن إبراهيم بن عبدالعزيز آل إبراهيم , فهو مالك وصاحب الحصة الأكبر في تلفزيون الشرق , والتي تعتبر (mbc1) إحدى المحطات التلفزيونية للمجوعة ويبث من خلالها برنامج “الثامنة” على مدار خمسة أيام من كل أسبوع.

ولهذا أرى أنه ليس من الحكمة ولا حتى المنطق , أن يُصب الغضب كل الغضب على مجرد رسول صغير! مثل داود الشريان , فهذا يعني تغييب واضح للعقول حين يتم محاسبة الشريان الذي لم يكن دوره إلا إيصال الرسالة للمجتمع والرأي العام , وقد وصلت بالفعل وبكل نجاح , السؤال الأهم هل سنرى ملحمة دعوية مزلزلة , لرفع قضية تاريخة لأول مرة بالمملكة العربية السعودية , تقام بقوة وشجاعة وبنطاق واسع على صاحب المجموعة , هذا ما سوف تكشفه لنا الأيام المقبلة وإن غداً لناظرة قريب.

بقلم: نايف بن صالح الفيصل
خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)
[/JUSTIFY]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.