نجم الركايب

رحمك الله يا عبدالرحمن وسبحان الله مقدر الأقدار


رحمك الله يا عبدالرحمن وسبحان الله مقدر الأقدار



رحمك الله يا عبدالرحمن وسبحان الله مقدر الأقدار

توفي ابن عمي الغالي عبدالرحمن بن زيد الفيصل , الذي كان يعمل في طوارئ منطقة القصيم , حيث كانت أقدار الله مكتوبة بأن تقبض روحه الزكية , بسبب حادث عابر في أحد تقاطعات مدينة عنيزة , وكان برفقته زوجته التي ترقد الآن في المستشفى ونأمل أن يتولاه الله برحمته ويخرجها إلى أهلها وهي بكامل عافيتها.

ومن تأمل في أقدار الله , آمن أن لك أجل كتاب , فلا إله إلا الله ولا نقول إلا رحمك الله يا عبدالرحمن , وإنا على فراقك لمحزونون , فمما آلمني أنه لم يكمل منذ أن تزوج رحمة الله حتى نصف عام , ليودعنا على عجل ويرحل عصر يوم أمس قبل أن تغيب شمس يوم الجمعة , فنرجوا من الله أن يكون رحل إلى دار خير من داره وحياة بقاء ونعيم خير من حياة الفناء والشقاء.

لم أره بيننا إلا ناصحاً ملتزماً بدينه صادقاً منصف في حديثه , لم أرَ عليه إلا سمات الخير والصلاح ووجه يشع بأنوار الفلاح , أحزنني أنه رحل في مقتبل شبابه حيث لم يبلغ نهاية الثلاثين من العمر , ولكن أرجع وأقول إن لله حكمة , وإن ربي واسع الرحمة , وإن خير قضاء ما قضاه الله على عباده , فلا تنسوه من خالص دعائكم , فهو اليوم أحوج إلينا من الأمس الذي لم يكن بحاجة إلى أحد من خلقه … وإنا لله وإنا إليه راجعون.

بقلم: نايف بن صالح الفيصل
كاتب صحيفة حائل الإلكترونية

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.