نجم الركايب

لوحة طريق أغضبتني ثم أضحكتني!


لوحة طريق أغضبتني ثم أضحكتني!



[JUSTIFY]

لوحة طريق أغضبتني ثم أضحكتني!

كالعادة وأنا في طريقي خارج من غزالتنا , متوجه إلى قلب منطقتنا الغالية حائل , وإذا بي أرى لوحة كتب عليها توجيه صارم من إدارة حكومية وهي الأمانة , وتحديداً بلدية الغزالة , مفاد تلك اللوحة البائسة الحزينة , أنه على الجميع تجديد عقودهم وسداد مستحقاتهم.

لم أتمالك نفسي من الغضب! فحين يطلب منك المقصر أن توفيه حقه بل ويضع لك لوحة يقرأها المارة , ومن له شأن بها ومن ليس له شأن , وكأنها تشهير أو دعني اسمية (طراره مقنعة بشيء اسمه نظام؟) , تذكرت لحظتها شوارعنا أرصفتنا إناراتنا حوارينا , مرة كلها مجتمعه أمامي كطيف عابر سريع بحالتها المزرية وأوضاعها المتردية , اهتموا فقط بالشارع العام وذلك لذر الرماد في العيون , فإن خرجت عنه شعرة رأيت الكوارث والمآسي في جوف المحافظة , كل هذا ونحن نحتفل في يومنا الوطني.

جميل أن تذكرونا يا بلدية الغزالة بما لكم علينا من مستحقات , وإن أعلنتم ذلك باللوحات , ولكن الأجمل ورب الكعبة , أن تأدوا الأمانة التي هي معلقة في رقابكم من ولي الأمر , إن حال شوارعنا معكم مثل حال المرأة مع الزوج الظالم الذي يضربها في الصباح ثم يريد منها أن تعطيه حقه في المساء.

يظن المسؤولون أنهم أسيادنا ونحن العبيد , ولا يعلمون أنهم مجرد مستأجرين عند الدولة لقضاء حاجات العباد ورعاية شؤون البلاد , بأجر شهري ومرتب بحسب الدرجات والمناصب , وربما أن لبس (المشالح والبشوت) أنساهم أدوارهم في خدمة الوطن والمواطن , حتى باتوا لا يرون أمامهم إلا تحقيق رغباتهم , ونسوا أو تناسوا القيام بواجباتهم , وهذا ما جعل غضبي يزول ويحل محله الضحك فلا أحب أن ينتهي الأمر (بموت وخراب ديار).

بقلم: نايف بن صالح الفيصل
كاتب صحيفة حائل الإلكترونية
[/JUSTIFY]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.