نجم الركايب

نعم: أوقفوا القافلة .. وأدبوا النابحين!


نعم: أوقفوا القافلة .. وأدبوا النابحين!


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/7173/

نعم: أوقفوا القافلة .. وأدبوا النابحين!

لطالما سمعنا مراراً وتكراراً الجملة الشهيرة (القافلة تسير والكلاب تنبح) , ولكني الآن أقول: (أوقفوا القافلة وأدبوا كل كلب ينبح) , فقد طال السكوت عن هؤلاء النابحين , حتى بلغت بهم الجراءة حدود القبح , وبلغ فيهم مستوى السفه تحدي رغبات شعب بأكمله , من شرق مملكتنا لغربها ومن جنوبها حتى ديار الشمال.

لا يهم الآن هل الكاتب نايف الفيصل , يصطف مع من , وضد من , أو أن أكون مع معارض للقيادة أو موافق عليها , المهم والأمر الجلل , ألا يستهان بنا كشعب وكنظام قائم , والكارثة الكبرى أننا رأينا ذلك يحدث من جاهلة اسمها “لجين الهذلول” , تتطاول على الجميع في بطويلة خرقا عميا , فهي بفعلتها القبيحة , لا تتحدى نظام الدولة وحسب , بل تتحدى كل رجل وامرأة يعيش في هذا الوطن الكبير , وتناست أنهم يشكلون الأغلبية الرافضة و المعارضة الحاسمة والممانعة الواضحة لقيادة المرأة , وكأن لسان حالها يقول وعبر تلك الابتسامة الغبية في نهاية مقطعها على الحدود الإماراتية السعودية: (جميعكم لا وزن لكم عندي ولا قيمة .. وأنا سأدخل الحدود برضى من رضي وبغضب من غضب!) , إنها والله قمة الاحتقار لشعب أبي ونظام يجب أن يحترم.

ثم تبرر تلك المسكينة حركتها , التي تظن أنها ذكية باختراق الحدود بأن النظام يسمح , وأن العقود مبرمة بين دول مجلس الخليج , وأنه لا يوجد ما يمنع , وربما أنها غبية أو تتغابى لإغفالها أو تغافله , بأن فعلتها تلك لم تفعلها أي امرأة كريمة نهائياً , من فتيات ونساء دول الخليج الباقية , والتي نقف نحن كسعوديين لهن جميعاً موقف الاحترام والتقدير والإجلال , لأنهن ورغم حملهن لرخص القيادة في بلادهن الكريمة “إلا أنهن” قد قدرنا بأدب رفيع كامل الخصوصية السعودية , فلم تحاول أي واحدة منهن فعل ذلك , أو اختراق النظام السعودي بمزاعم العقود والاتفاقات المبرمة , فمن قدرنا واحترامنا كشعب ونظام , لا شك له منا بالغ الود وكامل الاحترام.

إن كانت لجين وغيرها ترى أن هذا حق لها كامرأة , فليس هكذا تستخرج الحقوق! لأن هذا تصرف في أصله “همجي” لا يقبله الغرب نفسه التي تشبعت هي بثقافته إبان وجودها في تلك البلاد , حيث تعلم هي وغيرها أن ممارسة ذات الفعلة هناك , سيواجه بأشد العقوبات لمخالفة النظام الغربي , بل في تلك الأوطان يعاقب من فعل أقل من فعلتها بكثير , في أي محاولة من أحد هناك , كبر منصبه أو صغر , لكسر نظام معمول به كنظام أو عرف متداول ومعتبر لديهم.

وأنا ومن هذا المنبر الكريم أطالب بإيقاع أشد العقوبة العادلة والمنصفة , بهذه الخارجة عن الدين والعرف والأخلاق الحميدة (ليس بالتأكيد بسبب هذا الموقف الأخير الذي صدر منها) , وإنما لمقاطعها الكثيرة التي يغرق بها عالم اليوتيوب , وما فيها من تهجم على نساء ورجال هذا البلد الطاهر , وعلى المشايخ وأهل العلم والمفكرين والكتاب , وبلغت في تهجمها ما هو أكبر من ذلك بكثير , وأتمنى أن يقام بحقها محاكمة عادلة لها ولنا كشعب لا يرضى بهذا مطلقاً , لترد الدولة كرامة كل رجل وامرأة سعودية استهانت بهم هذه المدعوة بـ”لجين الهذلول” , وأن تقوم الجهات الرفيعة والمعنية , بتتبع المصادر التي دعمتها من الداخل , فلا يحتاج العاقل أن يدرك أنها وصلت الحدود هكذا وبشكل اعتباطي , بل هناك من خطط , وأوعز , ودعم , وحرض , أتمنى أن تشملهم العقوبة وأن تطالهم يد العدالة , لأنهم جميعاً يتخندقون اليوم في بوتقة واحدة , وهي إحداث الفوضى والبلبلة بأي طريقة كانت , وتحت أي ذريعة صنعة.

بقلم: نايف بن صالح الفيصل
كاتب صحيفة حائل الإلكترونية


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.