نجم الركايب

ميت يدفن حيا!!!


ميت يدفن حيا!!!


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/7243/

ميت يدفن حيا!!!

كم شاهدنا ورأينا دموع الحزن والفراق على عيون الناس وهم يودعون قريبهم أو صديقهم , رأينا أحياء يدفنون ميتا تحت التراب , ولكن غاب ومازال يغيب , عن أذهان الكثيرين أن الميت ربما هو من يدفن قريبه وصاحبه الحي , وليس العكس كما نراه دوماً!

لا تظنوا أنني أكتب لكم الآن لغزاً معقداً , فالأمر أسهل من ذلك بكثير , وهو كما أوجزه الإمام الشافعي – رحمه الله – حين قال:


[poem=”font=”Times New Roman,5,#000000,bold,normal” bkcolor=”#FFFFFF” bkimage=”” border=”none,4,#400000″ shadow=”1″ type=0 line=0 align=center use=ex num=”0,#400000″”]
قد مات قوم وما ماتت مكارمهم = وعاش قوم وهم في الناس أموات[/poem]

فكم عاش على هذه الكرة الأرضية من بشر! بكل تأكيد أعداد لا يحصيها إلا من خلقها , ورغم كل هذه المليارات البشرية منذ آدم فنحن لا نعرف منهم إلا “أعداد قليلة جداً” , حيث مازلنا نذكرهم وننقل عنهم أحد أمرين: (أمجادهم أو مخازيهم) , وكأنهم بيننا أحياء لم يموتوا , ومن أعظم هؤلاء هم ممن خلد الله ذكرهم واصطفاهم من أنبيائه ورسوله , وكذلك ممن تجاوزوا حدود البشر , إما رفعه أو انحطاطاً , فخلد التاريخ ذكراهم.

ومن أعجب العجب أن التاريخ لا يُخلد إلا صنفين من الناس وتحديداً من تجاوزا الحدود في المفارقات مثل: (الشجاعة والجبن أو البخل والكرم أو العبقرية والغباء … إلخ) , واليوم وفي عروس الشمال وبين جبال أجاء وسلمى عاش الكثير والكثير وكأنهم لم يعيشوا ولم يكونوا فوق هذه الأرض يوما من الأيام , ولكن مازالت ذاكرة أيام حائل , تعلق على صدرها أسماء عرفناها من آلاف السنين , وستبقى حية بين الناس حتى يرث الله الأرض وما عليها.

السؤال هنا , هل أنت يا من تطالع مقالي ستكون مع الأفواج الغفيرة ممن عاشوا ورحلوا ولن يذكرك أحد؟ أو ممن يدفن الأحياء جيلا بعد جيل وتبقى ذكراه خالدة بين الأجيال لا تنسى مدى الدهر؟ هو سؤال طالما حيرني مراراً وتكراراً (فلا شك أن تحقيق ذلك لن يكون بالأقوال بل بالأفعال) , وعليه أحببت أن يكون هذا السؤال الذي أطرحه دوما على نفسي هو من جملة آخر حروف أسطرها في صحيفة حائل الإلكترونية الغالية على قلبي وهو كذلك آخر حروف تلامس أعينكم الطاهرة وأنتم تقرؤون مقالي.

جمعنا الله وإياكم في جنات النعيم … اللهم آمين.

بقلم: نايف بن صالح الفيصل
كاتب صحيفة حائل الإلكترونية
[/JUSTIFY]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.