نجم الركايب

غرموني بضع آلاف فأين ستذهب!!


غرموني بضع آلاف فأين ستذهب!!


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/771160/

 

يحق لكل من يقيم على ثرى محافظة الغزالة معشوقة بني تميم من ساكني تلك الديار , أن يتساءل أي مواطن يعيش هناك وبكل هدوء ووضوح تام لا التفاف فيه ولا تحوير (أين تذهب الأموال؟) وهذا السؤال ليس مبناه الشك أو القدح والريبة بحق بلدية محافظة الغزالة , وإنما منبعه الاستفهام؟ لا أكثر.

 

أنا كمواطن وقع عليّ حادث سير مروري عرضي , تسبب بتلفيات لبعض البنى التحتية التي تملكها دولتنا الرشيدة رعاها الله , ولاشك أنا راضي بالغرامة كامل الرضا , ولكن يعود الاستفهام هنا من جديد , أين ناتج هذه الغرامات على أرض الواقع فقد أصبحنا في الغزالة كحال المثل المصري الشهير (من برا الله الله ومن جوى يعلم الله!) شوارعنا الرئيسية جميلة براقة وإن دخلت شبراً لحي من الأحياء وجدت العجب العجاب من المناظر اللي تحير العقول والألباب.

 

ألا يحق للطفل الصغير مساءلة رئيس البلدية أين ناتج تلك الميزانية؟ ألا يحق للرجل وللمرأة للكبير وللصغير أن ترتسم على وجوههم علامات استفهام لا نهاية لها؟ حين يسمعون أرقام ميزانية ضخمة اعتمدت على مدى أعوام وأعوام للبلدية ولا جديد يذكر إلا في الشوارع الرئيسة فقط , وباقي الحال كما هو عليه داخل الأحياء والحارات.

 

إن أقصى طموح أي موطن في الغزالة وغيرها رصيف لبيته , وإنارة لشارعه , وطريق ممهد بشكل سلسل يقود مركبته عليها , ونظافة دائمة لا تنقطع لسلامته , وهذه غاية كل فرد , وفي المقابل الدولة لم تبخل , واليوم وغداً ستبقى حلقة الاستفهام تطوق مبنى البلدية من الجهات الأربعة , فإما المكاشفة أو الرحيل , كفانا هدر لأموال العامة التي لا يرى جمالها إلا على المخططات والأوراق الرسمية , وأما أرض الواقع فينبئك عن فجوة تتسع يوماً بعد يوم بين أرقام الميزانيات وبين المستقبل الزاهي المنتظر.

 

بقلم: نايف بن صالح الفيصل

خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


2 التعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.