نجم الركايب

قصر “العفنان” في بلدة السبعان تاريخ يحكي قصصا مجيدة ويحاكي ماضيا تليدا


فيما ظل القصر بعيدا عن أعين الجهات ذات العلاقة

قصر “العفنان” في بلدة السبعان تاريخ يحكي قصصا مجيدة ويحاكي ماضيا تليدا

ياسر النازح - صحيفة حائل


 

يقبع قصر أسرة “العفنان” من قبيلة بني تميم شامخا بين أطلال النخيل التي تحيط بأركانه الغربية في بلدة السبعان الواقعة (جنوب شرق مدينة حائل 65 كلم) , ويظل القصر صامدا متماسكة أجزاؤه على الرغم من تقادم السنين التي مرت عليه , وهذا يعود إلى إحكام بنائه ومتانة أسواره ذات الارتفاع الشاهق , ولعل أبلغ وصف قيل في القصر ما أشار إليه الباحث أبو عبدالرحمن ابن عقيل الظاهري في مجلة “الدرعية” , (وأن القصر حربي محكم البناء نادر المثال في بلاد الجبلين لا يزال متماسكا في معظمه).

 

في حين يعد القصر من أهم المعالم الأثرية في منطقة حائل , وينقسم في بنائه إلى أربعة فروع على عدد العوائل المتفرعة من أسرة العفنان وهم “المحسن والحمود والدواس والسعد” , حيث يشهد القصر – حاليا – من الداخل تساقط بعض دوره وحيطانه نظرا لما يعتريها من عوامل الطبيعة بفعل الأمطار والعواصف والرياح , كما يضم القصر مسجدا يوجد في أسفله ما يعرف بـ”الخلوة” وهي بناء أسفل الأرض يتم الوصول إليه عبر سرداب مدرج يؤم فيه الإمام المصلين في حال استدعت الضرورة إلى ذلك كما تتسع الخلوة لتشمل الرجال والنساء.

 

وفي المقابل تبقى حيطان القصر التي تحيط بالقصر بالإضافة إلى “المقاصير” متماسكة صامدة على الرغم من عدم ترميمها على مدار السنوات الماضية , بحيث تحيط هذه الأسوار بالقصر على الجملة ولا يوجد فيها إلا مدخل واحد يفضي إلى ساحة القصر وأقسامه يدخل من خلالها أهل القصر والضيوف وركائبهم لتحط رحالها في مناخ عائلة العفنان التي عرفت في تاريخها المجيد بالكرم , وفي ذلك يقول راوية الجبل والشاعر فواز الغسلان:
دخلت البيوت اللي تداحم بها الضيفـان
وقصر(ن) صخى العفنان فاح بجوانيبـه

 

شمخ قصرهم وامسى لكل العرب مزبان
ومن ذاق نار الجوع والخوف يلجي به

 

ويقول الشاعر مناور بن غمر الأسلمي الشمري يصف أسرة “العفنان” بالكرم:
صينية يشبع بها كل جيعان
تقول للاكال عفو وعوافي

 

ويلحق بالقصر من الخارج مجموعة من المباني , إذ يوجد بئر واسعة الفوهة يعد من أكبر الآبار في منطقة سلمى في ذلك التاريخ تعد عليه ثمان سواني لاستخراج الماء , بالإضافة إلى آبار أخرى غيره دعت الحاجة إلى حفرها نظرا لكثر النخيل المحيطة بالقصر والتي تعود ملكيتها إلى أسرة “العفنان” , يضاف إلى ذلك مبنى طيني يشابه العريشة يستخدم لحفظ الدواب التي يمتطيها الضيوف القادمين إلى القصر , هذا خلاف ما يحويه القصر من مقتنيات أثرية تتمثل في الأبواب والنوافذ القديمة التي صنعت من الأخشاب في فترة زمنية قديمة.

 

ومع مرور عدد من الحوادث المتفرقة على القصر وما أكسبته تلك الحوادث من شهرة واسعة إضافة إلى دقة تصميمه إلا أن القصر لا زال بعيدا عن أعين الجهات المسؤولة والمهتمة بالعناية بالتراث , حيث يندرج القصر ضمن المواقع التراثية التي لم تجد اهتماما أو رعاية طوال الفترة الماضية.

الصور

1 1 (1) 1 (2) 1 (3) 1 (4) 1 (5) 1 (6)


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      شمالي

      الف نعم والله بالعفنان اول وتالي

      الرد
    2. 2
      فهاد الشمري

      والله والف نعم ببني تميم عامة والعفنان خاصة عائلة عريقة وضعت بصمتها في التاريخ من قديم الزمان

      الرد
    3. 3
      فهاد الشمري

      ومن المفترض على الجهات ذات العلاقة مثل السياحة والآثار الالتفات لمثل هذه الاثار القديمة والحفاظ عليها واطلاع الناس عليها ونشكر صحيفة حائل حقيقة فهي المنبر الحائلي الرائد الذي يطلع ع احتياجات المنطقة والمواطن الحائلي

      الرد
    4. 4
      ابو محمد

      والله والف نعم بالعفنان اهل وفاء وشجاعة وكرم يشهد لهم التاريخ ، خلف العفنان بطل من ابطال الجبلين

      الرد
    5. 5
      العنزي

      قصر يحكي قصص الواقع . يحكي البساط ، يحكي صفاء القلوب ، يحكي تاريخ مجيد وماضي تليد لقبيلة العز والفخر بنو تميم العريقه ، رجال الوفاء والصخاء ، رجال التاريخ النجباء، رجال الكرم ، رجال الفزعه والحميا ،لا استطيع ان احصي المآثر ولكن شيئآ في الخاطر
      ولو كتبت وتحدثت فتاريخ العفنان وبنو تميم قصة لاتنتهي. …..المعذره تجف الأقلام وتتقزم الكلمات في الحديث عن هامه من هامات العرب …

      الرد
    6. 6
      عبدالرحمن التميمي

      المفروض اعادة البناء كما كان فى السابق ولا تضيع ذكر الاباء رالاجداد

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.