المدار
نجم الركايب

على خطى العظماء .. “عبدالسلام العنزي ينظم لكوكبة شهداء الواجب”


على خطى العظماء .. “عبدالسلام العنزي ينظم لكوكبة شهداء الواجب”


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/814682/

 

قال الله تعالى {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}.

 

تزف إلينا بين الفينة والأخرى أسماء شهداء نذروا لأنفسهم الذود عن حياض الوطن ، ففي جنوب المملكة يقدم أبطال القوات المسلحة دماءهم الطاهرة فداء للوطن ودفاعا عن مقدساته وهو أمر يدعو للفخر والاعتزاز لأن هذا العمل موجه بشكل مباشر لخدمة الدين والمليك والوطن وهو من أعالي مراتب العز والشرف ، وكذا هي الحال في القطاعات الأخرى التي تقوم بواجبها لحماية المجتمع والعمل على أمنه واستقراره.

 

إن الأمم تفخر دائما بمنجزاتها وأعمالها تنمويا وفكريا واقتصاديا وبرجالها الأوفياء الذين هم أساس التنمية والرقي والازدهار ، لكن منجز الذود والدفاع عن الوطن وتقديم الأنفس والدماء لأجل ذلك هو محور مهم وعمل جليل لأنه لا أغلى عند الإنسان من الروح والحياة , ولن يضحي أحد بحياته لأجل أمن الآخرين واستقرار الوطن إلا البطل الشجاع الذي يقدم عند المواجهه ويناجز باللقاء.

 

وقد حدثني الكثير ممن هم في موقع المسؤولية باندفاعهم في هذا الاتجاه وطلبهم الشهادة في ميدان العز وساحات الوغى , لكنهم لا يريدون التسليم للعدو إلا بعد أن يثخنوا فيه ويتمكنون بكل السبل من مناجزته وإلحاق الهزيمة به أو نيل الشهاده في سبيل ذلك.

 

عبدالسلام بن برجس العنزي ، الرجل الذي صدق بوعده طيلة فترة عمله حتى آخر لحظة من لحظات حياته ولم يستكن يوما في خدمة دينه ومليكه ووطنه ، بل أصر على الوقوف بكل حزم حارسا لمنجزات الوطن وعين رقيبة وروح وثابة ومعنويات عالية وطودا شامخا في وجوه الخيانة والغدر حتى كتب الله له الشهادة والتي هي أهم وثيقة يفتخر بها المجتمع ومنجز وطني للدفاع عن أرض الحرمين الشريفين.

 

تلك هي البطولة التي يجب أن تذكر والمواقف التي من اللازم عرضها لأنها أعمال فخر وعز وشرف، فكل إنسان شجاع وبطل يحيا بذكر قصص البطولات وملاحم الفداء والتي ستبقى نبراسا مضيئا لعظماء الوطن وحماته.

 

لا شك أن الألم كبير والمصاب جلل، ولكن ليعلم المفلسون الذين باعوا دينهم ووطنهم وتنكروا لبلادهم وسفكوا الدماء المعصومة أن هناك أكثر من عبدالسلام بأعداد لن تنتهِ وإصرار على المناجزة لهولاء الشرذمة حتى النهاية ، والمضي قدما في سبيل الدفاع عن الوطن بكل ما نملك فنصر أو شهادة وكلاهما مطلب.

 

عزاؤنا في عبدالسلام أنه استشهد وهو يقوم بواجبه لحراسة مركزه الأمني فالجميع فخور بهذا الموقف البطولي والذي يبرهن على شجاعة وبسالة رجل الأمن السعودي وإقدامه للذود والدفاع بكل السبل عن مقدرات الوطن ومنجزاته.

 

أخيرا: اللهم ارحم عبدالسلام البرجس واغفر له وتقبله شهيدا مع الصديقين والأبرار الصالحين ، واخذل اللهم وجوه الخيانة والإفلاس والغدر واكشف مخططاتهم الخبيثة ، وأرنا فيهم عجائب قدرتك، اللهم بشرنا بالقبض عليهم لتقديمهم للعدالة والاقتصاص منهم في أقرب وقت , إنك ولي ذلك والقادر عليه.

 

بقلم: الحميدي بن رضيمان العنزي

خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      بوح

      رحم الله الشهيد وغفر له …..مقال مليئ بالفخر والثناء الذي يستحقه الشهيد وماقدمه من تضحيه من اجل وطنه …اسأل الله ان يرحمه ويتقبله من الشهداء ويسقط الخونه المجرمين في يد العداله للاقتصاص منهم .

      الرد
    2. 2
      ابو حمود

      كل كلماتنا وكل حروفنا تتقزم أمام عظمة جنودنا البواسل فهم درع الوطن الحصين والرجال المخلصين الذين لم يرتضوا الا العزة والرفعة والمنعة للوطن و الشهيد عبدالسلام العنزي لحق بقافلة الشهداء الذين سطروا لنا أروع الملاحم في التضحية والفداء فسالت دماءهم الطاهرة دفاعاً عن تراب الوطن قدموا أرواحهم هدية لوطنهم فنالوا أعلى مراتب الدنيا والأخرة الى جنات الخلد أيها الشهداء وستبقى ذكراهم عطره في نفوسنا ونبراساً يضئ لنا الطريق نحو الواجب المقدس تقبلهم الله في عليين مع الأنبياء والصدقين

      شكرا لكاتبنا الرائع على هذه اللفته الكريمة فسيرة الشهيد عبد السلام العنزي تشرفنا جمعياً

      الرد
    3. 3
      العنزي

      مقال رائع تحدث فيه الكاتب عن احد شهداء هذا الوطن الغالي رحمه الله …لله درك من كاتب

      الرد
    4. 4
      المتنبي

      مبدع ابا يزيد كم عهدناك .رحم الله الشهيد وغفر له

      الرد
    5. 5
      الله المستعان

      يشكر الكاتب ..على مقاله الجميل الذي تحدث فيه عن احد الشهداء رحمه الله وغفر له فشهدانا فخر لنا مهما كتبنا عنهم لن نوفيهم حقهم

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.