المدار
نجم الركايب

اليوم الوطني .. ذكرى لملحمة التأسيس وبناء الكيان


اليوم الوطني .. ذكرى لملحمة التأسيس وبناء الكيان


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/818487/

 

تمر بنا الأيام والسنون والمملكة العربية السعودية تشهد تطورا ونما من مرحلة إلى مرحلة في كافة المجالات ، وهذا التطور والازدهار يعيد إلى الأذهان تأسيس هذا الكيان الشامخ على يد جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه ، الذي وحد المملكة بعد أن كانت مقسمة إلى عدة أقسام سياسية تدب فيها الفوضى والفرقة والصراع والتناحر القبلي ، فلم تكن مسيرة التوحيد التى قام بها الملك عبدالعزيز بالأمر السهل والميسر وإنما هو كفاح مستمر حتى استطاع أن يوحد هذا الكيان ويعمل على استقراره الأمني ورخائه الاجتماعي ، ومن هنا تبرز في وطننا الغالي مناسبة وطنية لاستعادة الإنجاز لذاكرة الشعب وهي الاحتفال باليوم الوطني الذي بدأ يتشكل في نفس كل مواطن يحب هذا الوطن ويضحي من أجله ، إذ يكتسب هذا اليوم أهمية بالغة لدى المواطنين الذين يعيشون على هذه الأرض الطاهرة ، وهذه الذكرى لتأسيس هذا الكيان الشامخ تتجدد كل عام ويتزامن معها الولاء والانتماء والحب والتفاني في خدمة هذا الوطن والحرص على مكتسباته.

 

ولكن يجب أن يكون إبراز هذا الاحتفال بشئ من العقلانية وعدم تجاوز الحدود المنوطة بكل مواطن في تعبيره عن فرحته وفي حدود اللياقة الاجتماعية التي تعبر عن المناسبة ، إذ يلاحظ في بعض الأحيان تصرفات سيئة ما كان ينبغي أن تحدث في هذه المناسبة لأن مثل هذا التصرف منكر ولا يعبر عن الحب الحقيقي للوطن ، كون بعض الشباب هداهم الله جعلوا من هذا المناسبة يوم شؤم ، فاعتدوا على مكتسبات الوطن ومرافقه بالتخريب والتشويه، وهذا العمل بطبيعة الحال لا يعبر إطلاقا عن الاتجاه الحقيقي للحفاظ على الوحدة الوطنية وإنما هو تعبير عن هذه المناسبة بطريقة منكرة ومسيئة للوطن ومواطنيه.

 

وإننا بكل أسف نلاحظ هذه الظاهرة تتكرر في كل ذكرى ولا يعلم كثير من الشباب نتائج هذا العمل المتهور لأنه لم يؤخذ في الاعتبار أهمية هذا اليوم على الصعيد التاريخي والاجتماعي.

 

إن إظهار الفرحة والتعبير والاحتفال بهذا اليوم يجب أن يكون بمظهر حضاري لائق بحيث يلبي الرضاء على مستوى الإشادة والتعبير عن المشاعر الوطنية لكل مواطن بطريقة صحيحة ومناسبة تكرس مفهوم حب الوطن والوحدة والتكاتف بين القادة والشعب وإبراز دورهم في تأسيسه والحفاظ على وحدته وإقامة شرع الله وتحقيق العدل.

 

إن تحقيق الولاء والانتماء للوطن والتفاني بخدمته والتضحية لأجل استقراره ليست أقوالا وهتافات ورفع شعارات ، بل هي أقوال مقرونة بأفعال تبرز الواجهة الحقيقية للانتماء لهذا الكيان وتقديم الأنفس والأرواح فداء له.

 

إن المملكة العربية السعودية شهدت ولله الحمد نموا مزدهرا منذ بداية تأسيسها على يد المغفور له الملك عبدالعزيز رحمه الله مرورا بأبنائه البررة الذين استكملوا برامج التنمية في كافة المجالات إلى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه ومساندة الذراعين الوفيين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد حفظهما الله ورعاهما ، ولا أنسى أن هذا التطور والازدهار لم يكن أيضا إلا نتيجة حتمية لما قام به ويقوم سواعد أبناء هذا الوطن بالعمل ليل نهار على خدمته وتقديم الغالي والنفيس والبذل اللامحدود الذي جعل من هذا الوطن وهذه المملكة واحة أمن واستقرار ، لقد قدم أبناء الوطن كل ما لديهم من خبرات وإمكانات للحفاظ على الوحدة الوطنية ولازالوا ولله الحمد وسيظلون على ذلك وهو واجبهم ودورهم الحتمي لأن أرض الوطن جزء لا يتجزأ من أجسادهم.

 

أطلت مناسبة اليوم الوطني السادس والثمانين على المملكة العربية السعودية وقد تحقق إنجازات هائلة لا أستطيع إيجازها فضلا عن الدخول في تفاصيلها ومنها تحقيق أعلى معدلات الأمن والاستقرار والدفاع عن حدود الوطن ونصرة الأشقاء في اليمن وكذلك القضاء على فلول الإرهابيين ودحرهم وتحكيم شرع الله فيهم ، تحقيق التوازن الاقتصادي في ظل تقلبات أسعار النفظ العالمية ، رباط الأبناء على ثغور وطنهم لحمايته من أي اعتداء وتقديم أنفسهم فداء للوطن، إضافة إلى خدمة ضيوف الرحمن وتحقيق الراحة لهم لتأدية فريضة الحج بيسر وسهولة الكثير والكثير تحقق ولكن هذا غيض من فيض.

 

إن الشباب اليوم هم سواعد هذا الوطن ودرعه القوي الواقي بعد الله سبحانه وتعالى من أي حاقد ومعتد ، فالمأمول منهم الشيء الكثير تجاه وطنهم ولن يزداد الوطن قوة ونما إلا بسواعدهم وتضحياتهم.

 

فهيا بنا جميعا صغارا وكبارا لنحافظ على وحدة الوطن ومنجزاته والعمل على نمائه واستقراره.

 

بقلم: الحميدي بن رضيمان العنزي – حائل

خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      ابن ضاري

      يستحق الوطن أكثر من أن نكتب عنه ، أشكر الكاتب على تفاعله مع هذه المناسبه .

      الرد
    2. 2
      الوائلي

      مقال اكثر من رائع يتكلم عن مناسبه غاليه على نفوسنا.

      الرد
    3. 3
      العنزي

      كما عودتنا ابايزيد دائمآ مبدع والوطن يستحق الكثير والكثير من التضحيه.

      الرد
    4. 4
      بوح

      لله درك كتبت فاأبدعت. فحب الوطن كالدم يجري في عروقنا.ويستحق منا كل الحب والتضحيه

      الرد
    5. 5
      ابو عقاب

      دمت ياوطني شامخآ ابي ..شكرآابا يزيد على هذا المقال الرائع الذي تحدثت فيه عن مناسبه غاليه على نفوسنا.

      الرد
    6. 6
      الله المستعان

      شكرآ للكاتب على طرحه لهذا المقال الرائع

      الرد
    7. 7
      المتنبي

      وطن لانحميه لانستحق العيش فيه …سلمت انأملك ايه المبدع

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.