نجم الركايب

تعليم حائل يعقد الاجتماع الثاني لمجلس التعليم بالمنطقة


تعليم حائل يعقد الاجتماع الثاني لمجلس التعليم بالمنطقة

فهد الحربي - صحيفة حائل


 

عقدت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة حائل ممثلة بأمانة الإدارة العامة الجلسة الثانية لمجلس التعليم بمنطقة حائل يوم الثلاثاء الموافق 27/8/1438هـ , بقاعة الأمير فيصل بن عبدالله الرئيسية (بنين) وقاعة النشاط بمبنى الإدارات النسائية (بنات)، بحضور المدير العام للتعليم بمنطقة حائل الدكتور يوسف بن محمد الثويني والمساعد للشؤون المدرسية الأستاذ سعود العبده، والمساعد للشؤون التعليمية (بنين) الأستاذ يحيى العماري، والمساعد للخدمات المساندة الأستاذ عودة الشمري، والمساعد للشؤون التعليمية (بنات) الأستاذة فوزية الجنيدي ومديري الإدارات التعليمية والطلاب والطالبات وأولياء الأمور أعضاء المجلس بدورته الحالية.

 

وبدئ الاجتماع بكلمة ترحيبية من المدير العام الدكتور يوسف الثويني الذي أثنى على جهود المساعد للشؤون المدرسية والتعليمية والمساعدة والزملاء والزميلات في الميدان التعليمي وأهنئهم بالنجاح والتميز اللي تحقق للعام الدراسي الحالي 1437/1438هـ، وانتهاءه بكل سلاسة وتميز ورحب بالدكتور محمد اللوقان والمهندس عبدالله الزهراني وانتهز الفرصة بالتحدث عن الاجتماع السابق حول تدني مستوى التحصيل الدراسي، وكيفية رفع مستوى التحصيل الدراسي لطلابنا وطالباتنا ومشاركة الطلاب والطالبات في ذلك، وشدد على حسن اختيار معلمي الصفوف الأولية لأن عدم تميز كفاءة معلمي ومعلمات الصفوف الأولية مؤثر لمستوى الطالب والطالبة، وتطرق الدكتور يوسف الثويني لزيارته مع مديري التعليم بالمملكة لجامعة هارفارد في أمريكا والتركيز على مراحل الصفوف الأولية كونها الأساس للطالب والاهتمام بمواد الرياضيات والقراءة، وحسن اختيار وانتقاء معلمي الصفوف الأولية ومدى استخدام الأساليب الحديثة في التدريس.

 

وعبر عضو المجلس الدكتور محمد اللوقان عن شكره لإتاحة الفرصة للمشاركة والتهنئة لمدير التعليم والمساعدين وطواقم العمل ومنسوبي التعليم على الإنجازات الرائعة التي تحققت مؤخرا على مستوى الإدارة، وتحدث عن المدرسة (واقع وحلول) ، والبعد عن المدرسة التقليدية والتلقين وتبني المدرسة الحديثة وكون الطالب هو محور العملية التعليمية، وأن تكون المدرسة جاذبة ومحببة لنفوس الطلاب، والتنمية المهنية للمعلم داخل المدرسة والتدريب، وعلاقة المدرسة بالمجتمع، وانشغال المشرف التربوي بأعمال إدارية، والزيارات الإشرافية، والعلاقة بين البيت والمدرسة، وتحصين عقول الطلاب ضد الأفكار المنحرفة، وتنمية روح الإبداع والابتكار، وعقد الشراكات المجتمعية، وتمهين التعليم، وخلق جيل لمواجهة التحديات.

 

وأشار المساعد للشؤون المدرسية على أهمية رفع مستوى المعلمين من خلال التدريب المستمر وبين بأن المدرسة مؤسسة اجتماعية والمعلم هو الأبرز والأهم من خلال تطويره وتدريبه وإعطائه حقوقه وأن يعطى المعلم مكانته الحقيقية في المدرسة وخارجها وأن لا يكون الحلقة الأضعف وبخاصة في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة للارتقاء عليه وتضخيم الحالات الفردية وتعميمها على الجميع.

 

وتحدثت المساعدة للشؤون التعليمية(بنات) عن أهمية الاهتمام بالبيئة المدرسية وبوسائل الترفيه فيها وأن تكون محببة للطالبات وجاذبة لهن والاحتفاء بالمعلم والمعلمة سنوياً وتقديرهم وتبني المبادرات المحفزة في الميدان التعليمي وأن تعطى المعلمة مكانتها الحقيقية لصناعة أجيال واعدة.

 

وعبر المساعد للشؤون التعليمية (بنين) بتفاؤله في وضع المدارس والميدان وبأهمية أن تكون مدارسنا بيئات محببة لأبنائنا وأولياء أمورهم من خلال تفعيل الأنشطة والفعاليات المختلفة وتفعيل دور مجالس المدارس بالشكل الصحيح ومشاركة الآباء في الطرح والمعالجة والقرار.

 

وأهاب عضو مجلس التعليم المهندس بأهمية تشجيع الطلاب بالمشاركة في الأنشطة العلمية ودعم المشاركين مبيناً إن المعلم اذا شعر بدوره الحقيقي والرفيع وتقمص المعلم شخصية الأب والوالد مع الطالب سينجح التعليم والمدرسة ككل.

 

وتحدثت مديرة الجودة الأستاذة هند الفقيه عن الدليل التنظيمي لمكتب المدير العام بالإضافة لآلية قياس رضا المستفيد وفق معايير الوزارة ودليل التحفيز وخطة الإشراف الفاعل، وطرحت فكرة الاستفادة من الرسائل العلمية والبحوث والدراسات في رسائل الماجستير والدكتوراه المحكمة الموجودة في الجامعات.

 

ودعا أمين الإدارة العامة للتعليم بحائل (مقرر اللجنة) الأستاذ خالد العمرو كافة أعضاء المجلس للاستفادة من الأطروحات والاقتراحات النابعة من الميدان التعليمي.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.