المدار
نجم الركايب

أمير حائل يلتقي برجال الأعمال ويعلن عن جائزة باسم حائل وأهالي حائل للمتميزين من القطاعين العام والخاص


أكد أن تسريع وتيرة التطوير يأتي من خلال مبادرات نوعية من جهات حكومية وخاصة وأفراد

أمير حائل يلتقي برجال الأعمال ويعلن عن جائزة باسم حائل وأهالي حائل للمتميزين من القطاعين العام والخاص

عبدالعزيز العيادة (تصوير: خالد التميمي - صحيفة حائل)


 

عقد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل اليوم بمقر الغرفة التجارية الصناعية لقاءا برجال الأعمال وسيدات الأعمال في إطار تحفيز سموه للمبادرات الاقتصادية الداعمة لتنمية وتطوير المنطقة.

 

وبدئ اللقاء بكلمة رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بحائل خالد بن على السيف الذي رحب بسموه الكريم والمشاركين من قطاع الأعمال موضحا أن اللقاء يأتي لطرح عدد من المبادرات والتطلعات من قطاع الأعمال ومناقشة مشاكل ومعوقات نمو هذا القطاع وذكر السيف أن قطاع الأعمال سيكون لاعباً أساسياً للوصول إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية لرؤية المملكة 2030 التى تهدف إلى جعل بلادنا الغالية فى مصاف الدول المتقدمة بإذن الله وقدم شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير عبد العزيز بن سعد بن عبد العزيز أمير منطقة حائل على ما تلقاه غرفة حائل من دعم وتوجيه مستمر سائلاً المولى عز وجل أن يديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها فى ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهم الله.

 

ثم بدأ سموه حديثه بالجهود التطويرية التي تقودها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وأهمية أن يتفاعل مع هذه التوجهات الجميع مؤكدا سموه بأن منطقة حائل هي من أوائل المناطق التي تحرص على مواكبة برامج التحول الوطني والعمل على تسريع وتيرة العمل وفق توجهات المملكة المستقبلية وقال سموه حائل وأهلها ترفع شعار كل الوطن (ديرتنا) وليست فقط حائل ولغة الأرقام وصوت الفائدة الوطنية الشاملة للاقتصاد الوطني هو منطقنا ومصدر طرحنا لكل المبادرات التي تخرج من المنطقة مبينا أن نقاط القوة في المنطقة متعددة ولابد من تضافر الجهود لإبرازها واستثمارها مشيرا إلى أن من أهم عوامل تسريع وتيرة التطوير هي مبادرات رجال الأعمال وسيدات الأعمال وقال يحتاج الوطن وتحتاج المنطقة لمبادرات نوعية في مختلف المجالات وقلوبنا ومكاتبنا مفتوحة للجميع والوطن والمنطقة في حاجة الكل وطلب سموه من الغرفة التجارية الصناعية أوراق عمل اقتصادية متخصصة على مستوى المنطقة ككل وعلى مستوى أرض الهيئة العليا لتطوير منطقة حائل موضحا أن هيئة التطوير يعمل على تهيئتها حاليا بشكل أمثل لتكن وفق التطلعات ولتكن عوائدها المالية في مشاريع تستفيد منها المنطقة وتستفيد منها هذه الأجيال الحالية والأجيال القادمة وقال سموه جميعنا مؤتمنون على حائل وعلى مستقبل أجيالها ولابد من ترجمة محبتنا لها بالأفعال وبالمبادرات العملية المفيدة وشدد سموه أن حائل هي ملك للجميع كما أنها مسئولية الكل وأن استشعار كل فرد مسئولياته وأهمية دوره سيخلق برامج عمل متعددة تصب في صالح المنطقة وأهلها وحث الجميع على المبادرة والعمل في كافة المجالات وتقديم كل مفيد وقال أناشدكم جميعا وأحثكم والمنطقة تنتظركم وقال سموه إن حائل شهدت وتشهد العديد من الاجتماعات وورش العمل بعيدا عن الإعلام والهدف الأسمى تجهيز مايسر الجميع ويعلن في وقته وأبان سموه بأن مجلس منطقة حائل حاليا يعمل على مبادرة رفع مستوى كفاءة الأداء للإدارات الخدمية وفق خطوات متابعة من سموه شخصيا وكاشف سموه خلال لقاءه برجال وسيدات الأعمال يمثلون مختلف القطاعات الاقتصادية في المنطقة في اللقاء الموسع الذي عقدته الغرفة التجارية الصناعية بحائل بين أمير منطقة حائل وقطاع الأعمال في منطقة حائل , وذلك بمقر غرفة حائل بحجم التحديات المستقبلية التي تواجه المنطقة وضرورة تكاتف جهود الجميع لتحقيق تطلعات خادم الحرمين الشريفين بأحداث نقلة نوعية في العمل الذي يقدم في حائل وأعرب سموه شكر ه لغرفة حائل على تنظيم اللقاء الهام والذي متطلعا إلى استمراره.

 

وأعلن الأمير عبدالعزيز بن سعد عن إطلاق جائزة في المنطقة للأداء المتميز للإدارات الحكومية وشركات ومؤسسات القطاع الخاص بهدف الرفع من مستوى العمل الخدمي في المنطقة وتشجيع المبادرات والاعمال النوعية وتحفيز أصحابها وقال سموه هي جائزة باسم المنطقة وأهلها وهي تقدير منهم لكل من يعمل أعمال نوعية بمنطقة حائل كما أشار سموه إلى أن هناك فريق عمل يدرس حالياً كيفية مواكبة تطلعات برنامج التحول الوطني 2020 والبحث عن إمكانية تحقيق الاستفادة القصوى من مبادرات هذا البرنامج.بعد ذلك تم فتح المجال أمام الحضور الذين تحدثوا بشكل مستفيض عن عدد من المبادرات والأطروحات لتطوير عمل قطاع الأعمال فى المجال الصناعي والمقاولات والقطاع النسائي وقطاع شباب الأعمال.كما تم التطرق إلى أهمية تسهيل وتنسيق الإجراءات الحكومية لدفع عدد من المشاريع المتعثرة نحو التقدم والإنجاز وأيد سموه ماطرح حول أهمية إعادة تنظيم قطاع الأعمال سواءً بإيجاد تحالفات إستراتيجية لتكون كيانات قوية قادرة على المنافسة في ظل هذا السوق الاقتصادي المفتوح مؤكداً على دور الشباب والشابات في قيادة المرحلة المستقبلية في قطاع الأعمال وطلب سموه في نهاية اللقاء تحويل عدد من المداخلات إلى أوراق عمل من أصحابها تقدم لسموه ليسهل الاستفادة منها لصالح المنطقة وتطورها كما وجه الغرفة التجارية الصناعية بتقديم خطاب شامل لعدد من الاحتياجات لرجال وسيدات الأعمال ليتم عقد اجتماع بمسئولي الإدارات ذات العلاقة وإيجاد حلول للعوائق وسد الاحتياجات لقطاع الأعمال بالمنطقة مشددا سموه على أهمية أن يكن تفاعل مختلف شرائح المجتمع بالشكل الذي يليق بأهمية حائل ومكانتها بقلوب الجميع.

الصور


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.