نجم الركايب

ترسيخ منهج الوسطية والاعتدال ونبذ الغلو والتطرف


ترسيخ منهج الوسطية والاعتدال ونبذ الغلو والتطرف


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/872788/

 

ملتقى الأمن الفكري يحل هذا العام في موطن ٍ عزيز من بلادنا “نجران” وتحت شعار “اعتدال” ‏ ‏تنظمه الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من منطلق أن الأمن الفكري هو تحقيق الطمأنينة على سلامة الفكر والاعتقاد والاعتصام بالله وحفظ ثوابت ومقدرات بلادنا ونبذ الغلو والتطرف وإغلاق الأبواب التي تفضي إليه والأخذ من المصادر الصحيحة والتفاعل والتعامل مع الثقافات الأخرى برشد ووعي وإدراك ومعالجة ونبذ الانحراف الفكري وتوعيت الفرد والمجتمع فشريعتنا السمحة جاءت لحفظ الضرورات الخمس (الدين، والنفس، والعقل، والعرض، والمال) فالأمن الفكري في ديننا السمح يستوجب لزوم نصوص الشرع لنخلص بعد ذلك لتحقيق مفهوم الأمن الفكري , ليكون عقيدة راسخة يقينيّا وثابتة وينتج عنها الاعتصام بحبل الله جميعا والتحصين من الباطل آلا وهو “الغلو”.

 

إن التأصيل وضبط مصدر المعرفة وكذلك التلقي لُب الأمن الفكري فالاعتقاد الصحيح والعمل وسلامتهما كل ذلك مبني على سلامة المتلقّى منه ويكون بنشر العلم الشرعي ولزوم العلماء الربانين الثقات قال الله تعالى: {فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ} الأنبياء …

 

أي أن أسباب الانحراف الفكري تعود للجهل ودعاة الضلال و‏الظلام وهو أساس الانحراف فيجب تعزيز المجتمع بالعلم الشرعي المؤصل وقايةً وتحصينا وربطهم بالكتاب والسنة المطهرة والتحذير من الفرق المخالفة لمنهج الحق.

 

إن أمن المجتمع راجع لمنهج الهادي عليه الصلاة والسلام (ما أنا عليه وأصحابي) فهو العاصم المانع بعد الله للأمة ومن خرج عليه فقد ضَل الحق والصواب ودخل في دهاليز الفوضى والضياع لذلك جاءت الشريعة محذرة من فرق الضلال لأن منهجهم فاسد لا يستقيم في الدنيا ولا في الآخرة وأمرت بلزوم الجماعة ، والأحاديث النبوية التي جاءت في شأنهم كثيره لا مجال لسردها.

 

أسال الله الكريم أن يحفظ بلاد التوحيد ويديم عليها أمنها واستقرارها وأن يسبغ عليها نعمه ظاهرةً وباطنةً إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 

بقلم: قازي بن محمد بن عليوي الحمّٰاد التميمي

خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.