المدار
نجم الركايب

مزيدا من التضحيات أيها الأبطال الشرفاء


مزيدا من التضحيات أيها الأبطال الشرفاء


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/880032/

 

أسبوع حافل بالشهداء الذين قدموا دماءهم فداء للدين والمليك والوطن ، أسبوعا من الكرامة والتضحيات والشرف يقدمه أبطال معركة ذي قار أحفاد مسعود البكري وحنظله العجلي، أحفاد كليب والزير سالم والحارث بن عباد وعمر بن كلثوم ، هنا رائحة الشهداء وأجسادهم الطرية من هذه الأرض المباركة وإليها ، فكم من أب بكى وأم ثكلا ، لكنه بحق بكاء الشرف والعز والطناخة الوائلية.

 

جردت السيوف التاريخية لقبيلة التاريخ عنزة الوائلية منذ العصر الجاهلي حتي كانت النتائج الانتصار للعز والشرف والكرامة واستمر النزال حتى تحقق الهدف ، وها هي السيوف الوائلية تعاود الظهور من جديد في عهد الحزم والعزم في عهد الوالد القائد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله ورعاه – وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز , فلن يثنيها عن ذلك أي موقف حتى آخر قطرة دم وائلي موجود على هذه الأرض ، نعم إنها مواقف لن تنسى وستكتب بماء من الذهب.

 

محمد بن سعود العنزي من حائل مدينة الأبطال والشهداء تقدم الأبطال ولم يتراجع لأن الشجاعة لديه ليست مصطنعة لكنها طبيعة الدم الوائلي فهي فطرية ومكتسبة ومتوارثة منذ فجر التاريخ وقبله، أصيب في بداية النزال ثم رجع وعولج وأبى أن يركن للدعة وطلب الرجوع لميدان المعركة وهو جريح فقاتل ونال من الأعداء ما يشفي الغليل حتى قضى منهم ما قضى ولم يفكر بالرجوع أو التقهقر فكر عليهم كرة الأبطال ونزال الشجعان وأصابهم بمقتل حتى رموه بغدرهم فسقط شهيدا يدافع عن دينه ومليكه ووطنه فالموت بهذه الصورة هو موت العز والشرف والسؤدد الذي يتمناه الشرفاء والأبطال المجالدون.

 

سعود بن دهيمان العنزي بطل الخرج الذي قدم هو الآخر وبكل إصرار وعزم دمه وفاء لوطنه ودفاعا عنه لم يثنيه عن ذلك أي موقف أو ظرف فالدين والوطن اهتمامه الأول، يواصل مسيرة أسلافه في البطولة والفداء فالشجاعة لم تأتي عفوية بل هي متوارثة جيلا بعد جيل ، خلد هذا البطل اسمه في قائمة الشرف شهيدا مدافعا عن الدين والأرض والكراما فرحم الله البطل وتقبله شهيدا عنده.

 

نايف بن فرحان الجبل العنزي بطل مغوار فتاك من محافظة تيماء هذه المحافظة قدمت ولازالت تقدم الشهداء لأنها منتج البطولة ، وعرين الأسود وستظل تقدم هؤلاء النجباء الذين لا يثنيهم أي موقف مهما كان عن المبادرة والتقدم بكل رباطة جأش للدفاع عن الدين والوطن والانتصار للكرامة ، نايف الجبل كالجبل شامخا ولم يسقط إلا بعد أن أثخن بالعدو ونال منه ما نال ، ولا يعني أن موته أو استشهاده ذهب سدى بل إن دمه بمئات الدماء وعشرات الجثث ، نايف الجبل لست أنت الوحيد قبلك الكثير ضحى ولكن التاريخ سيذكرك وحسم الأمر في أن تنظم لمن سبقوك بالتضحية والفداء ، فدخولك القائمة الشرفية فخر ليس على المستوى القبلي بل لكل مواطن سعودي على هذه الأرض الطاهرة.

 

لكل شهيد من شهدائنا وأبطالنا أقول تقبلكم الله شهداء عنده وأذكر الجميع بقول الله عز وجل : {وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}.

 

أيها الأبطال الأشاوس أبناء الوطن نحن مجتمع واحد وقبيلة واحدة ووطن واحد وجسد واحد ودم واحد وهم واحد أرضنا واحدة ومصيرنا واحد ، لو تكلمت عن الشهداء الآخرين لن أتوقف في الاسترسال ولكن رأيت أنه من النادر أن تكون هذه التضحيات بوقت وجيز ومن قبيلة واحدة لذلك آثرت الحديث عن هذه المناسبة الفخرية التي هي فخر للكل.

 

أسأل الله العلي القدير أن يرحم شهداءنا ويتقبلهم عنده من الصديقين والشهداء الصالحين وأن يكتب النصر العاجل لأبطالنا في جميع ثغر من ثغور وطننا الغالي وأن يرد كيد الأعداء إلى نحورهم.

 

الحميدي بن رضيمان العنزي

خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      ابن ضاري

      ليس غريبآ على أبناء المملكة وقبائلها بشكل عام هذه التضحيات ولا غريبآ على أبناء وائل بصفه خاصه فالكثير ضحى وسيظل كذلك أشكر الكاتب على مقاله فلم ينسى هولاء الشجعان الذين قدموا أنفسهم فداء للوطن

      الرد
    2. 2
      الوائليه

      اللهم تقبل شهادتهم وارحمهم واعفو عنهم وانسهم في وحدتهم
      واجعل الجنه مثواهم وأزر اهلهم وصبرهم

      الرد
    3. 3
      السعوديه

      ليس غريب على هذه القبيله بروز ابنأه الشجعان واستشهدهم في ارض المعركه لحماية وطنهم وذود عن عرضها
      اللهم تقبل شهدائنا في جناتك يارب العالمين

      الرد
    4. 4
      اسد عنزه

      كل الشكر لهذا الكاتب المبدع
      الله يغفر لهم ويرحمهم ويتقبلهم من الشهداء

      الرد
    5. 5
      ابو راكان

      (وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ )

      اللهم تقبلهم شهداءنا واعفو عنهم واغفر لهم وادخلهم في رحمتك التي وسعت كل شيء و اسكنهم فسيح جناتك و اجعل قبرهم نورا
      اللهم آمين

      اللهم اربط على قلوب امهات وآباء الشهداء وصبرهم يارب العالمين
      اللهم الهمهم الصبر واشفي صدورهم اللهم آمين

      إنا لله وانا إليه راجعون

      الرد
    6. 6
      سحايب

      اللهم امطر على قبور شهدائنا من سحائب رحمتك ،اللهم اجعل قبورهم روضة من رياض الجنة اللهم أنرّ قبورهم بنورك ووسع لهم واسكنهم الفردوس

      الرد
    7. 7
      مرجان

      الله يرحمهم برحمته
      المقال لا يخلو من العنصريه الوايليه
      لا عز للاسلام الا بالاسلام

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.