نجم الركايب

هذا ما شاهدناه في الحج


هذا ما شاهدناه في الحج


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/884583/

 

تابع كل إعلامي وكل مسؤول من داخل البلاد وخارجها وكل من كان له قريب أو صديق توجه لمكة المكرمة لإكمال الركن الخامس من أركان الإسلام ولكن المتابعة كانت من نوع آخر فليست المتابعة لشخص في نزهة سياحية تظم عددا من الأشخاص ولا لحفلة مرتب لها عدد ضيوفها لا يتجاوز العشرات , بل هنا في بلاد الحرمين المتابعة تختلف جذريا باختلاف عظمة المكان وزحمة الإنسان وحرمة الزمان فهنا يجتمع ملايين الأشخاص بلغات مختلفة وأشكال ملونة وأديان متفاوتة وأفكار مزيفة وغيرها من الاختلافات الكبرى وكل هذا في مكان واحد وزمان واحد فكيف ستكون النتيجة فبالطبع هنا في المملكة العربية السعودية يختلف كل توقع وتختلف كل فكرة ويحتار كل عقل أمام تلك المشاهد العملاقة من بناء وترتيب وتدريب وتميز لا يوجد له مثيل سوى في بلادنا الغالية.

 

وما يدهشنا هو ما يحصل عليه ذلك الحاج من امتيازات وخدمات لم تحصل لأحد غيره ولم يحصل عليها هو بنفسه في بلده فهناك جنود يعملون لتأمين راحته ويحرسونه لينام مطمئنا ومواصلات تؤمن سيره ليكمل نسكه ومستشفيات ليتلقى رعاية صحية فائقة ومجانية وإسكان مجانية مهيئة وتنظيم أكثر من رائع ليتسنى له الوصول إلى مشاعر الحج بكل يسر وسهولة فنرى مرة جندي يحمل شيخا وآخر يسقي عطشانا وطالب في الكشافة يرشد تائها وطبيبا يعالج مريضا وطالب علم ينصح ويوجه جاهلا والأجمل من ذلك بل والشرف الأكبر وقوف قائد الأمة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده بالإشراف على الخدمات المقدمة ومعرفة الاحتياج وتأمين المطلوب وما أبهرنا فوق هذا هي تلك الخدمة التي أبهرت العالم بأكمله وهي الخدمة الصحية التي تتولى رعاية المريض حتى وإن كان في حالة غيبوبة فهناك من يقوم على رعايته وإيصاله إلى كل مشاعر الحج وأركانه حتى لا يفقد أي ركن من أركان الحج ومع هذه الخدمات نجد هناك ملايين الريالات تنفقها الدولة لهؤلاء الحجاج وكل ذلك لإتمام الحج لهذا الضيف الكريم الذي لو دار وبحث في أرجاء العالم لم يجد من الخدمات ما يجده في بلاد الحرمين وهذا ما شاهدناه وسمعناه وقرأناه في صحف محلية وعالمية بل وأجنبية فهنيئا لنا بهذه الدولة وهذه البلاد أدام الله أمنها وإيمانها وحفظ لها ولاة أمرها.

 

بقلم: خالد الجربوع
خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


2 التعليقات

    1. 1
      م.أبو عالي

      سلمت أخي الكاتب وهذا فعلا ما شاهدناه جميعا.حفظ الله قادتنا وبلادنا.

      الرد
    2. 2
      سعود الشمري

      شكرا لطرحك لهذا الموضوع في هذا الوقت.

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.