المدار
نجم الركايب

“جبة حائل” مدينة التراث العالمي واجهة نجوم العالم لـ”الشطرنج”


“جبة حائل” مدينة التراث العالمي واجهة نجوم العالم لـ”الشطرنج”

صحيفة حائل (بشير الزويمل - حائل)


 

خصصت غرفة حائل المنظم الاداري مع الاتحاد السعودي للشطرنج المنظم الفني اليوم ” الأحد ” يوما مفتوحا لأبطال العالم للشطرنج لزيارة مدينة التراث العالمي في جبة شمال حائل 80 كيلو متر للإطلاع على 5431 نقشا ثموديا يكشف تاريخ السعودية وحضارتها ، وسيقف ابطال العالم من أوروبا وشرق اسيا وأفريقيا على «جبل أم سمنان» بمدينة جبة التاريخية الواقعة في قلب صحراء النفود الكبرى، 103 كم شمال غربي مدينة حائل، والذي يحتوي على اكبر المواقع الأثرية القديمة وأكبرها في المملكة وهو محط اهتمام عدد من المستشرقين على مدار سنوات طويلة نتيجة وجود حضارات سابقة تعود لآلآف السنين حتى تم إدراج الجبل ضمن لائحة التراث العالمي، حيث صدرت موافقة المقام السامي على إدراج جبة ضمن قائمة التراث العالمي، يشار إلى أن خبراء الآثار الغربيين كانوا قد اهتموا قديما بجبة، حيث زارت الليدي بلنت حفيدة اللورد الإنجليزي بيرون مدينة جبة أثناء قطعها صحراء النفود الكبير برفقة زوجها في يناير 1879 ميلادي، وتعد بلنت وزوجها من أوائل المستكشفين الغربيين الذي حطوا رحالهم في المدينة، ورغم أنهما لم يكونا علماء إلا أنهم أدركوا أهمية موقع جبة منذ الوهلة الأولى.

 

وقد درج المستكشفون وعلماء الآثار الغربيون على الاهتمام بالمخطوطات والحفريات الأثرية فقط وتجاهل النقوش الصخرية إلى أن تبدل الحال مؤخرا واحتلت النقوش المنحوتة على الصخور اهتمام العلماء لما تمثله من شواهد على طبيعة العصور الموغلة في القدم.

 

وبعد قرن تقريبا من زيارة الليدي بلنت عرف علماء الآثار أهمية جبة التاريخية، فأرسلت وزارة التعليم أول بعثة أثرية لمسح موقع جبة والمنطقة المحيطة به وذلك في عام 1976 ميلادي وقامت هذه البعثة بتسجيل وتصوير آلاف النقوش الصخرية بـ(أم سمنان) ورسومات صخرية تعود إلى منتصف الألف الخامس قبل الميلاد، ومسحت الإدارة العامة للآثار حينما كانت تتبع لوزارة المعارف عام 1406هـ جبل أم سمنان وسجلت نحو 5431 نقشا ثموديا و1944 رسما لحيوانات مختلفة منها 1378 رسما لجمال بأحجام وأشكال مختلفة كما بلغ عدد الرسوم الآدمية (262) رسما، وانتشرت في أم سمنان النقوش الثمودية وبأعداد هائلة، حيث أمكن تسجيل نحو 5431 نقشا ثموديا في جبة، أما المرحلة الأخيرة من نقوش جبة الصخرية فيمكن إرجاع تاريخها لفترة النقوش الصخرية المصاحبة لها؛ وهي الفترة التي تعرف باسم الفترة العربية التي ظهرت فيها رسوم للآدميين بأنماط العصا والوعل والخيل والأشخاص راكبي الجمال، وبدأت تظهر في الآونة الأخيرة دلائل على وجود استيطان بشري دائم في جبة، حيث عثر على بعض الأواني غاية في الروعة مصنعة من الأحجار المحلية (أحجار جبل أم سمنان.

 

وأكد نائب رئيس غرفة حائل فهد فايد الشمري والمشرف العام على اليوم المفتوح لأبطال العالم ان هذا اليوم هو يوما مفتوحا لأبطال العالم ليكتشف فيه الابطال ما تحويه منطقة حائل من كنور أثرية وسياحية تجذب الزائر مشيرا اننا اخترنا مدينة جبة لقربها من مدينة حائل اضافة لما تحويه من كنوز سياحية ، لافتا ان خصص برنامجا لهذا اليوم المفتوح حيث سيستمتع ابطال العالم في مهرجان شعبي وركوب الخيل والهجن والفنون الشعبية والتراث الشعبي والآثار القديمة ، وأضاف ان اليوم المفتوح يستمر من الساعة 11 صباحا على السادسة مساء.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.