المدار
نجم الركايب

“الأمانة والوفاء من شيم الكرام” .. محمد العنزي نموذجا


“الأمانة والوفاء من شيم الكرام” .. محمد العنزي نموذجا


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/891795/

 

عندما نتحدث عن قصص الوفاء والأمانة عبر التاريخ نجدها كثيرة وذات مواقف متعددة ، لكن هذه القصص والمواقف محكومة بالمرحلة الزمنية إذ إن الإنسان يفقد مع التحول الزمني جزءً من الصفات الإيجابية التي لابد أن تكون ثابتة ، لأن سطوة الزمان والتغير الاجتماعي وتمكن الحياة المدنية ومتطلبات العصر تؤثر بشكل مباشر على المبادئ والقيم الاجتماعية فتنسلخ القيم ويصبح الإنسان وحشا اجتماعيا ينصب تفكيره على المادية معتبرا القيم والمبادئ تراكمية رجعية متخلفة.

 

لذلك قد نستغرب في زمننا هذا ظهور موقف اجتماعي إيجابي نادر تتناوله الصحف بشكل يجعلنا نكون أكثر استغرابا ويضعنا أمام نقاط وتساؤلات كثيرة عن موضوع الأمانة والوفاء وهل أصبحنا نادرين بحق ، رغم أن الوفاء والأمانة والعادات والتقاليد الإيجابية العريقة والأصيلة منبتها أرض الجزيرة العربية.

 

محمد العنزي طالب في المرحلة الثانوية في مدينة حائل وشاب في مقتبل العمر لكنه يعيش حالة من البؤس الاجتماعي وبخاصة فقده والدته ومرض والده بالسرطان ، هذا الشاب لم ينزلق ويخضع للمادية ويستسلم لمغريات المال ولم يكن جشعا أو طماعا بل كان أمينا وفيا شهما حينما وقعت عيناه على مبلغ يقدر بثلاثة وخمسين ألف ريال ، هنا وقف يسترجع التربية العظيمة التي صنعت فيه الرجولة والشهامة والأمانة ، صنعت فيه المبدأ الحقيقي للأمانة ، صنعت فيه القيم الاجتماعية والحس الاجتماعي والضمير إنها تربية والديه وأسرته ، إنها التربية التي استنهضته بأن يسير على الطريق الذي أرسى مشروعه له والداه ونفذه بكل دقة حينما رد الأمانة إلى أهلها فلله دره وشكر الله صنيعه.

 

محمد العنزي سيكون قدوة لكل شاب في بلاد الخير والعطاء ، سيكون مثالا للشباب في الأمانة والخلق والوفاء ، سيكون نموذجا للشهامة وعلو الهمة لأن موقفه نادر في زمن يسيطر فيه الاتجاه المادي على تعاملات البشر حتى أصبحت المادية هي السمة الغالبة في هذه الحياة بشكل عام.

 

مناشدة:
بالنظر إلى حالة الطالب محمد العنزي وما تبين من خلال اللقاءات معه ونظرا لأمانته النادرة والحفاظ على ما تربى عليه من قيم أصيلة أدعوا أهل الخير والجهات الحكومية المختصة بتبني حالة والده الصحية والذي يعاني من مرض السرطان ومعالجته بمستشفى متخصص بالإضافة إلى تكريمه نظير أمانته ورد المفقود إلى صاحبه ، سائلا المولى عز وجل أن يشفي والده عاجلا غير آجل إنه سميع مجيب وأن يحفظه بحفظه ويكلأه برعايته إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 

والسلام على ورحمة الله وبركاته ..

 

بقلم: الحميدي بن رضيمان العنزي
خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      الحاتمي

      لاشك أن هذا العمل يندر حدوثه وهو موقف يدل على علو همه وعزة نفس أسأل الله العلي القدير أن يشفي والده عاجلا غير آجل وشكرآآ للكاتب القدير على المبادرة والإشادة بهذا العمل

      الرد
    2. 2
      العنزي

      عمل يستحق الإشادة أسأل الله أن يشفي والده

      الرد
    3. 3
      الشامخه

      أن ماقام به هذا الشاب الامين يعكس التربيه الحسنه الي تربي عليها
      فبمثل هذا الشاب تفخر الامه
      جزاء الله والديه جنات النعيم على هذه التربيه الفاضله

      الرد
    4. 4
      الصقار

      ماشاء الله عليه يستاهل التكريم

      الرد
    5. 5
      السنافي

      لله درك من شاب لم تؤثر عليه نزوات الشيطان وحب المال
      فهذا يدل على عمق التربيه الصادقه

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.