المدار
نجم الركايب

عبدالحميد العنزي .. صورة متجددة للبطولة والفداء


عبدالحميد العنزي .. صورة متجددة للبطولة والفداء


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/893914/

 

لايزال أبطالنا المجالدون على ثغور الوطن يقدمون أنفسهم فداء لدينهم ومليكهم ووطنهم وسيظلون كذلك حتى يكتب الله النصر والعز لهذا الوطن وهذا الشعب الأبي ويسود الأمن ويهزم الأعداء حتى تتوارى عدواتهم وتتقهقر فلولهم خائبة منهزمة لا يلوي أحدا على الآخر.

 

إن الوطن يحتاج دائما لمن يقف على ثغوره رافعا راية الدفاع عن حدوده متسلحا بدينه القوي الذي هو مصدر عزه ونصره مؤمنا بأنه يدافع عن الحق المتمثل بالأرض التي تحتضن أطهر بقعتين في هذا الكون مكة المكرمة والمدينة المنورة.

 

إن الصورة المتجددة التي يقدمها أبناء الوطن هي أروع صور الفداء التي سيسجلها التاريخ بلا شك وستكون ذكرى وفخر لأبناء الوطن وملحمة من ملاحم التاريخ الحديث ، والأيام حبلى بما هو أفضل في هذا الاتجاه نترقبها بمزيد من الفخر والاعتزاز لبسالة ابن الوطن وعدم تقهقره في هذه المواجهات المصيرية حيث أثبت الجندي السعودي شجاعته وإقدامه وأصبح محل فخر للجميع في ذوده ودفاعه واستبساله عن الوطن.

 

عبدالحميد بن عبدالله العنزي لا يستغرب نهجه في هذا الاتجاه حيث إنه يمثل أسلافه الذين سحقوا الفرس وهدموا عرش كسرى في معركة ذي قار التاريخية والتي سجلتها كتب التاريخ وتحدث بها المؤرخون فلا غرابة أن يحذوا هذا البطل الشجاع ويسير على دروب الأبطال حيث قارع الأعداء واخترق صفوفهم وكدر صفوهم ونال منهم ما نال حتى أثخن فيهم ولما رأى أن تراجعه وصمة عار ستذكر في مجالس المهرجين تقدم بكل ثقة وعزم وشق صفوف الأعداء واهبا نفسه فداء للدين والمليك والوطن حيث كتب الله له الانظمام إلى قائمة الشرف مع الصديقين والشهداء الصالحين.

 

هذا النموذج وغيره من النماذج السابقة لازلنا نحيي مآثرهم وسيكون ذلك دينا علينا ما حيينا ، لأن في إحياء ذكرهم عز وفخر وشموخ لما قدموه من تضحيات وبطولة وفداء فرحم الله من بلل الثرى دماءهم وجعلهم شهداء مقبولين عنده.

 

عبدالحميد العنزي سيظل بطلا وإن ووري جثمانه الثرى ، فلن تنسى بمجرد استشهادك فالأرض ستذكرك لأنها ارتوت من دمك الطاهر وسيذكرك الجميع لأنهم حملوك على أكتافهم معتزين برحيلك في ميدان العز والشرف والذي سيكون مفخرة للجميع ، سيذكرك الجميع حينما يذكر شهداء الوطن.

 

عبدالحميد العنزي ، لم تمت بل أنت بدأت الحياة من جديد لأن رحيلك سجله التاريخ وكتبه المؤرخون فهنا صورة متجددة للوفاء والفداء والبطولة رسمتها بدمك النقي الطاهر وستظل مكتوبة إلى الأبد ، فأختم مقالتي هذه بآية من ذكر الله تعالى قال عز وجل: {ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون}.

 

رحمك الله يا عبدالحميد وأسكنك فسيح جناته فلن يذهب دمك سدى وسيكون مصير الأعداء الهلاك وسينتصر الحق ويهزم الباطل.

 

بقلم: الحميدي بن رضيمان العنزي

خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      السنافي

      الله يرحمه ويغفر له ويتقبله من الشهداء

      الرد
    2. 2
      الوائليه

      اللهم امطر على قبر الشهيد عبد الحميد العنزي من سحائب رحمتك ،اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة اللهم أنرّ قبره بنورك ووسع له واسكنه الجنه.

      الرد
    3. 3
      ابو راكان

      اللهم يمن كتابه و هون حسابه و لين ترابه و ثبت أقدامه
      و ألهمه حسن الجواب اللهم طيب ثراه و اكرم مثواه و اجعل الجنة مستقره و مأواه.

      الرد
    4. 4
      ابو العز

      اللهم اغفرله واكرم نزله ووسع مدخله ونقه من الذنوب والخطايا كما ينقي الثوب الابيض من الدنس.
      جزاك الله خير الجزاء ايه الكاتب المبدع الذي لم تنسى شهداء هذا الوطن الغالي من الثناء عليهم والدعاء لهم في مقالاتك الرائعه.

      الرد
    5. 5
      ابو ضاري

      اللهم اغفر له وارحمه وتقبله من الشهداء.
      كل الشكر لهذا الكاتب الذي كان له قدم السبق في العلم والتعليم وبذل العطاء من غير مقابل.

      الرد
    6. 6
      الشامخ

      اللهم اغفر له وارحمه برحمتك التي وسعت السموات والارض ونور مدخله وانر قبره واجعله روضه من رياض الجنه.
      ليس مستغرب على هذا المبدع هذا المقال الرائع الذي زاد روعته وجمال كلاماته وتناسق عباراته ثنائه على اابطال هذا الوطن الذين يذودون عنه بانفسهم ودمائهم النقيه الطاهره تاركين خلفهم المال والوالد غير مبالين بملذات هذه الحياه وهدفهم اما النصر او الشهاده
      اللهم ارحم شهدائنا وزدهم رفعه ونور وانصر جنوادنا المرابطين على الثغور.

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.