المدار
نجم الركايب

“الإنسان” وجه السعد وأصدق لحظات اللقاء


“الإنسان” وجه السعد وأصدق لحظات اللقاء


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/895031/

 

عزيزي القارئ .. إنني مؤمنة إيمانا تاما بلغة القلوب .. وسأجعل قلبي فقط هو الذي يتحدث , في إحدى الليالي الجميلة شددت الرحال لأذهب لمكان ما .. “للاجتماع مع هذا الإنسان”.

 

لم يحن الوقت بعد ولكنني آثرت الذهاب حتى اتخذ مكاناً قصيا , أخذ حقيبتي أحد الضباط لإجراء روتيني وطلب مني مستأذناً بفتح حقيبتي؟ قلت نعم وابتسامتي يخفيها “نقابي” تذكرت ما تحوي من قلم ودفتر صغير يكفي لأدون فيه ما أراه وأشعر به.

 

أخذتها واتجهت للقاعة وبتُ أتأمل الجمع الغفير من الحضور , رحت أجوب بخاطري مستحضرة حياة هذا الإنسان .. في الصباح يعمل كموظف في هذه الدولة عدد ساعات عمله تمتد لأكثر من نصاب الموظف البسيط.

 

فترة “القيلولة” لا أعتقد أنه يظفر بها كل يوم هذا ما استشفيته – مما ذكره في ثنايا حديثه بعفويته وبساطته التي تميز بها – بعد نهاية اللقاء. أعتقد أنك عزيزي القارئ عرفت أنني أتحدث عن “وجه السعد” أميرنا المحبوب صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد أمير منطقة حائل.

 

في مقالتي هذه أصحبك لنتأمل عزيزي القارئ عن جانب من حياة هذا الإنسان وليس الأمير , عن الرجل الذي أفنى ولازال يفني عمره ووقته وصحته في خدمة أهالي حائل ووطنه بالدرجة الأولى.

 

أتعلم عزيزي القارئ .. اللقاء كان على هامش “ملتقى بيبان في صورته السابعة الذي أقيم في مدينة حائل , كنت كأي شخص أهتم بأمر مدينته ونهضة بلده بحضوري تحديداً للقاء الإعلامي مع سموه الكريم”.

 

لا أخفيك إنني شبه تجاهلت محتوى اللقاء لأتأمل هذا الإنسان , نظرت لساعتي فهي تشير للتاسعة وكنت أتململ أريد الذهاب بسرعة لأحضر “مناسبة عائلية”.

 

تأملت , الآن ها هو أمامنا يعطي بلا حدود وبرحابة صدر بل ومما جعلني حقاً أجله أكثر هو حرصه على انتقاء الكلمات الإنسانية البحتة التي ترضينا .. ترى أي قلب تحمل أيها الإنسان؟

 

تأملت من زاوية أخرى , ليلتها كنا في نهاية الأسبوع “ليلة جمعة” هل هذا الموظف الإنسان توانى عن عمله الإضافي خارج نطاق الساعات الأساسية؟ بل لم يتوانى “عنا” بل توانى عن التي من حقه أن يمضي نهاية الأسبوع بينهم .. لك عزيزي القارئ حرية التأمل .. تأمل بقلب الإنسان فقط.

 

وبعيداً عن هذا وذاك , مشاعر هذا الإنسان الصادقة تجلت في لغة جسده ونبرات صوته (بمعنى آخر انبساط شخصيته) أعتقد أنه مهما حرص الإنسان على تطوير ذاته وتنمية مهارات الإلقاء والحوار لديه لابد أن تظهر المشاعر جلية بلا تصنع وهذا ما لاحظته عن قرب في هذا “الإنسان”.

 

عزيزي القارئ لغة القلوب لغة صادقة تظهر جلية في شخصية الإنسان وأفعاله , وأرى أنها لا يمكن أن تصطنع , لنكن كهذا “الإنسان” ونحرص أن ندعو أن يجزيه الله فهو وحده من يعلم حجم ما يبذله وما نحن إلا مجرد بشر نشعر ونجل “إنسانيته”.

 

بقلم: فلحاء الشمري

خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


3 التعليقات

    1. 1
      غير معروف

      كلماتك لامست قلوبنا مبدعه كعادتك يافلحاء الى الامام وبالتوفيق

      الرد
    2. 2
      ص ..الشمري

      كلماتك لامست قلوبنا مبدعه كعادتك يافلحاء الى الامام وبالتوفيق

      الرد
    3. 3
      كاتب

      وفقكِ الله وحفظك

      هناك نقاط يجب تسليط الضوء عليها لكي تفيدكِ مستقبلاً بإذن الله، وحفاظاً على السرية إن رغبتِ بمعرفتها التواصل على هذا الإيميل

      abduallahabudalia@gmail.com

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.