المدار
نجم الركايب

أهالي محافظة السليمي ومراكزها لـ”القنون”: شكراً على كل ما قدمت للمحافظة


أهالي محافظة السليمي ومراكزها لـ”القنون”: شكراً على كل ما قدمت للمحافظة

صحيفة حائل - السليمي


 

أقام أهالي محافظة السليمي ومراكزها وقراها في منطقة حائل حفلاً تكريمياً لسعادة محافظ السليمي الأستاذ محمد بن مطلق القنون , كان ذلك مساء اليوم الأربعاء الماضي , بعد صدور قرار نقله محافظاً لمحافظة لحائط ، عرفاناً ووفاء لعطائه وجهوده المخلصة طيلة عمله محافظا السليمي , وذلك بحضور رؤساء المراكز ومسؤولي الجهات الحكومية بالمحافظة , وبذلك تحظى منطقة حائل ولا تزال بعناية ولاة الأمر – حفظهم الله – كغيرها من مناطق بلادنا الغالية ومن هذا المنطلق أصدر صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد آل سعود أمير المنطقة قرارا إدارياً بتنقلات وإعادة تدوير بعض محافظي المحافظات في خطوة تهدف إلى تطوير العمل الإداري في المنطقة والاستفادة من الخبرات، مواكبة لرؤية المملكة 2030.

 

وكما تعودنا من ولاة أمورنا في بلادنا الغالية دائما بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظهما الله – باختيار الكفاءات والاستفادة منها ووضعها في مكانها المناسب، فها هي قرارات سمو أمير منطقة حائل تشمل تكليف سعادة محافظ السليمي الأستاذ محمد بن مطلق القنون ليكون محافظا للحائط ، وذلك بفضل كفاءته وأهليته وثقة ولاة الأمر – حفظهم الله – فيه لخدمة دينه ثم وطنه في محافظة غالية على الجميع كمحافظة حائط.

 

ومعروف عن الأستاذ محمد القنون تميزه بالأخلاق العالية وتواضعه مع الصغير قبل الكبير إضافة إلى حسن قيادته، وعلو همته وخبرته الإدارية الطويلة التي اكتسبها سعادته والتي امتدت لسنوات طويلة وعقود أسهم خلالها في تطوير المحافظة بكافة الاحتياجات الخدمية من طرق ومشاريع وتعليم وصحة وشبكات المياه وغير ذلك من السبل الكفيلة بخدمة المواطن المحافظة.

 

وطالما اشتهر “القنون” بأخلاقه العالية وحرصه على زيارة الفقراء والأيتام والمرضى ومساعدته لضعفهم إضافة لحبه للعمل وحرصه الشديد على تفقد كل صغيرة وكبيرة، وطموحه الكبير وتطلعاته لتحقيق المزيد من الازدهار والنمو والتطوير لأي مكان يتواجد فيه، فهو من الرجال الصادقين المجتهدين الأوفياء لدينهم ومليكهم ووطنهم.

 

لاشك أن السليمي لن تنسى رجلاً كان أخا وصديقا وأبا لكل فرد من أبناء ورجال المحافظة وقائدا وموظفا مخلصا في عمل بدون كلل وملل في خدمة المحافظة, سطرت له الإنجازات وكتبت فيه السطور على ما قام به من نهضة ورقي هذه المحافظة.

 

ومهما ذكرنا مآثره وأعماله الجليلة التي قدمها السليمي وفي كل مكان خدم فيه وطنه لما اتسع المجال لذكرها، ولكن عزاء أهالها أن “القنون” خرج من المحافظة فإنه مازال وسيزال ساكنا في قلوب أبنائها، فتحية وتقدير لهذا الرجل الذي أمضى سنوات في خدمة محافظته السليمي ومنطقته حائل، فكانت له بصماته الواضحة خلال الفترة التي قضاها، فالشكر له على كل ما قدم من جهد وتعب وجعلها الله في موازين أعماله.

 

وكل التوفيق والسداد لسعادته في منصبه الجديد وأسمى آيات التهاني والتبريكات على هذه الثقة الذي حاز عليها القنون بتكليفه سعادته محافظا للحائط والتي هو أهل لها، ودعا الأهالي الله العلي القدير أن يوفقه وأن يكون عند حسن ظن قيادتنا الرشيدة أيدها الله، وأن يعينه على بذل كل ما يستطيع لخدمة المليك والوطن، وعلى حمل وأداء الأمانة والمسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتقه أمام الله عز وجل لتحقيق تطلعات حائط ، وإكمال مسيرة البناء والعطاء مع زملائه منسوبي المحافظة.

الصور


1 التعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.