نجم الركايب

عبدالكريم بن صالح السلامة .. فقدك ترك فراغا في المجتمع


عبدالكريم بن صالح السلامة .. فقدك ترك فراغا في المجتمع


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/898039/

 

يودعنا كثيرون في هذه الحياه ولاشك أن الفراق أمر يجلب الحزن لرحيل قريب أو فقدان صديق وتسوء الحالة أكثر كلما كان لذلك المفقود دور اجتماعي داخل المجتمع على الصعيد الفردي أو الجماعي ، هنا يكون الحزن أعمق والفقد جلل ، فكلما تذكرنا ذلك الدور نصاب بنوع من الشرود الذهني الذي ينقلنا إلى نوبات من الحزن الشديد والبكاء أحيانا على استرجاع تلك الأدوار بوقتها الذهبي وفرحة إنجازها الذي كان سببه ذلك الرجل الشهم صاحب النخوة والمروءة.

 

عبدالكريم بن صالح السلامة التميمي – رحمه الله رحمة واسعة – رغم أن المعروف لا يعرف هنا ، لكنني أكتب وأنا يعتصرني ألم الحزن على فقد ذلك الرجل الشهم صاحب النخوة العربية والأخلاق والتواضع والشيم ذلك الوجه البشوش طلق المحيا ، صاحب الدور التربوي والتعليمي الذي أثرى بفكره عقليات خام استطاع – رحمه الله – أن يكون الدور التربوي محكما حيث كان من نتائج ذلك أن ظهرت أجيال منتجة وفاعلة في مجالات متعددة وهم اليوم قادة لمواقع متنوعة تخدم الوطن.

 

إن التواضع أحد مؤشرات الشخصية لدى الإنسان والذي من خلاله يحظى بقبول الآخرين وهذه أحد أهم الصفات التي تميز بها – رحمه الله – ، لقد كان قمة في التواضع ولين الجانب ناهيك عن طلاقة محياه خصوصا عندما نقدم إليه في مضيفه لقد كان يكلف نفسه أن يستقبلنا خارج المنزل ثم يسير معنا حتى دخولنا المضيف ونحن لم نكن إلا بمقام إخوانه الصغار ، نعم هذه هي الحقيقة وهذه المروءة والشهامة وهذا التواضع الجم.

 

المواقف هي أحد أهم الأشياء التي يتذكرها الإنسان فيمن يفقده ، فمواقفه – رحمه الله – لا يمكن للإمانة إحصاؤها لأنها مواقف أحيانا تكون خاصة ومنها العام ، فالعام يكفي أنه يسعى دائما للصلح والإصلاح بين الناس وهذا تطوع منه لفعل الخير رغم أنه – رحمه الله – عضو في العديد من الجمعيات المعنية بهذا الأمر ، لكن سعيه لفعل الخير نابع في الأصل من صفاء سريرته ومن فطرته السليمة وحبه لأبناء مجتمعه وتقريبه للإصلاح بينهم وحل قضاياهم وقد تحقق له العديد من هذه المواقف , واسأل الله أن تكون هذه الأعمال خالصة لوجه الله سبحانه وتعالى وفي ميزان حسناته.

 

عبدالكريم بن صالح السلامة التميمي اعتبره رمزا للمروءة والشهامة والنخوة العربية ، لأنه صاحب أثر ومواقفه كثيرة لا نستطيع حصرها فلم يرجع أحد من ذلك المضيف والبيت الشامخ وله طلب إلا سعى إليه ودافع من أجله حتى تحقق ، رحمك الله أبا علي وأسكنك فسيح جناته وجازاك الله بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفوا وغفرانا ، ستبقى ذكراك حاضرة في الأذهان عندما نتحدث عن النخوة والمروءة والأخلاق ، ستبقى ذكراك حاضرة عندما نتحدث عن الكرم والجود والفزعة ، سيتذكرك الكثيرون حينما يكون هناك حديثا عن الصلح والإصلاح بين الناس وقضاء حوائجهم ، ستبقى ذكراك خالدة لكل من عرفك ، اللهم ارحم عبدك عبدالكريم بن صالح السلامة واغفر له وأسكنه فسيح جنانك ، ونقه من الذنوب كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، اللهم اجعل قبره روضا من رياض الجنة يا حي يا قيوم.

 

بقلم: الحميدي بن رضيمان العنزي

خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


1 التعليقات

    1. 1
      ابن ضاري

      رحم الله عبدالكريم السلامه وغفر له واسكنه فسيح جناته ، علم من أعلام الكرم والجود والإصلاح عزاءنا لاسرته واهله وذويه ولقبيلة بني تميم كافه ، وشكرآ لكاتبنا اطراءك ووفائك له

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.