نجم الركايب

الأمير عبدالله بن خالد: (14) عاما في خدمة رالي حائل الدولي


الأمير عبدالله بن خالد: (14) عاما في خدمة رالي حائل الدولي

صحيفة حائل - حائل


 

إنجازات رائعة سجلها مهندس رالي حائل الدولي الأمير عبدالله بن خالد بن عبدالله آل سعود عبر نجاحات متوالية خلال ال14 عاما الماضية في مسيرة تنظيم الرالي من خلال رئاسته للجنة التنفيذية للرالي منذ انطلاقته عام 2006م وحتى عام 2019م، وكان سموه حاضرا ومتابعا ومشجعا ومساندا لضمان إظهار الحدث بما يليق بالوطن ومنطقة حائل وأبنائها.

 

الأمير عبدالله بن خالد بن عبدالله آل سعود مساعد رئيس هيئة تطوير حائل وعضو مجلسها ورئيس اللجنة التنفيذية لرالي حائل الدولي منذ انطلاقته وحتى نسخته الماضية _ الرابعة عشر كان بمثابة “الدينمو” المحرك لتنظيم الرالي مع فريق عمله من أبناء المنطقة وشركاء العمل، حيث أقام سموه العام الماضي حفل تكريم لجميع العاملين بالرالي منذ انطلاقته وكرم في تلك المناسبة جميع من عمل في الرالي خلال الـ 14 عاما الماضية.

 

كان الأمير عبدالله بن خالد متابع وموجه لعمليات تنظيم الرالي مما أسهم في تحول رالي حائل من بطولة محلية إلى جولة من جولات العالم معتمد من قبل الاتحاد الدولي لرياضة السيارات.

 

الأمير عبدالله بن خالد , المولود في الرياض عام 1974م، تمكن من خلال رالي حائل من تأهيل كفاءات وقدرات تنظيمية و إدارية وتشغيلية وتطوعية سعودية قادرة على تنظيم فعاليات المنطقة باحترافية عالية في كافة المناسبات، كما نجح سموه وباقتدار بترجمة توجيهات سمو الأمير سعود بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين وأمير منطقة حائل آنذاك وبدعم ومؤازرة دائمة ومتواصلة من سمو الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل ورئيس مجلس هيئة تطوير المنطقة ورئيس اللجنة العليا المنظمة للرالي بأن تكون “عروس الشمال” نواة دائمة وعاصمة للراليات الصحراوية.

 

تولى سمو الأمير عبدالله بن خالد الإشراف على العديد من المهام والموضوعات المتعلقة بعمله بهيئة تطوير المنطقة ولايزال، وكان الأمير الشاب قد حصل على درجة البكالوريوس من جامعة الملك سعود كلية العلوم الإدارية “قسم العلوم السياسية”، ونال شهادة الماجستير من الولايات المتحدة الأمريكية في “السياسة الدولية العامة” من جامعة “جونز هوبكنز” مدرسة الدراسات الدولية المتقدمة في مدينة واشنطن دي سي، وقد تراكمت لدى سموه خبرات علمية وعملية متنوعه، وعمل لمدة شهرين في معهد الشرق الأوسط في واشنطن دي سي لكسب الخبرة ، وعين عام 1416هـ في وزارة البترول والثروة المعدنية، قبل أن يكلف عام 2000م بالعمل في إمارة منطقة حائل كوكيل للإمارة للشؤون الأمنية لما يقارب العام، ليصدر الأمر السامي الكريم عام 1425هـ بتعيين سموه مساعداً لرئيس هيئة تطوير منطقة حائل وعضواً في مجلس أمناء الهيئة وعضواً في اللجنة التنفيذية، كما تولى سموه العديد من المهام والتي منها رئاسته للجنة التنفيذية لرالي حائل الدولي الذي حصل على موافقة الاتحاد الدولي للسيارات (FIA) بإقامة الرالي سنوياً واعتماده ضمن الأجندة الدولية لسباقات الراليات والدراجات النارية، وترأس لجنة التنشيط السياحي والعديد من اللجان الأخرى لأعوام عدة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.