نجم الركايب

مدير جامعة حائل يكرم الباحثين والعاملين في موسوعة منطقة حائل


مدير جامعة حائل يكرم الباحثين والعاملين في موسوعة منطقة حائل

صحيفة حائل - حائل


 

قدم معالي الأستاذ الدكتور خليل بن إبراهيم البراهيم مدير جامعة حائل الشكر الجزيل والتقدير إلى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل، على دعمه إصدار الموسوعة منطقة حائل، كما قدم الشكر إلى معالي الدكتور ناصر بن إبراهيم الرشيد على دعمه الجامعة والموسوعة من خلال كرسي الدكتور ناصر الرشيد لدراسات منطقة حائل بالجامعة.

 

جاء ذلك خلال حفل تكريم الباحثين والعاملين في إعداد موسوعة منطقة حائل الذي نظمه كرسي معالي الدكتور ناصر الرشيد لدراسات منطقة حائل، اليوم الأحد (23 فبراير 2020) في مركز المؤتمرات بالمدينة الجامعية.

 

هذا وقد شكر معاليه رؤساء المحاور والباحثين والعاملين في الموسوعة، وأشار معاليه إلى أن فكرة الموسوعة جاءت عقب تعيينه مديرًا للجامعة، بعد أن بحث في المراجع والكتب عمّا كتب عن حائل، ولم يجد مراجع موسوعية تتناول كافة النواحي الرئيسية للمنطقة.

 

وقال معالي الدكتور خليل البراهيم: إن دعم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد أمير منطقة حائل للموسوعة جاء منذ أن كانت فكرة طرحتها على سموه، فباركها وتابعها، حتى أصحبت واقعًا متجسدًا أمامكم، والشكر موصول إلى معالي الدكتور ناصر الرشيد، وكذلك الشكر لرؤساء المحاور والباحثين والعاملين في الموسوعة.

 

ثم ألقى الأستاذ الدكتور تركي المطلق، المشرف على كرسي معالي الدكتور ناصر الرشيد لدراسات منطقة حائل، كلمةً قال فيها: إن حائل بماضيها وحاضرها وإنسانها ومكانها ومقوماتها وجهود ولاة أمرنا بنهضتها ونموها منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز – طيب الله ثراه – وحتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين -يحفظهما الله- فيه أعمال وإنجازات لا يمكن احتوائها في الموسوعات والمدونات، وموسوعة منطقة حائل تعد محاولة لرصد جزء من تلك الأعمال والإنجازات، فإن كان فيها من صواب فإنه من توفيق الله، وإن كان فيها غير ذلك؛ فنحن نسعد باستقبال ملاحظاتكم.

 

كما قدم الدكتور تركي المطلق شكره وتقديره إلى معالي مدير الجامعة صاحب فكرة إصدار موسوعة للمنطقة، وإلى معالي الدكتور ناصر الرشيد على دعمه.

 

بعد ذلك كرّم معالي مدير جامعة حائل الباحثين والعاملين في الموسوعة، وحضر الحفل وكلاء الجامعة، وعمداء الكليات والعمادات المساندة، ووكيلات الكليات والعمادات المساندة، وعدد من أعضاء هيئة التدريس من داخل وخارج المنطقة، والإعلاميين والمهتمين.

الصور


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.