نجم الركايب

السعودية العظمى ومبدأ الإنسانية


السعودية العظمى ومبدأ الإنسانية


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/899978/

 

في وقت البلاء والشدة والمحن تنكشف بعض الأغطية وتتضح للناس الصورة الحقيقية لمبدأ أساسي في الحياه هو مصطلح “الإنسانية” وهذا المصطلح الذي طالما تعلقت به بعض المؤسسات الناعقة في الغرب وبعض جمعياتهم وروادهم واتهام دول العالم الآخر بأنها مقصرة في حقوق الإنسان وعدم الاهتمام به وتوفير سبل الراحة والحرية وتحقيق أعلى درجات الرفاهية والعيش الكريم وكل هذه العناصر هي ما نعنيه اليوم بالإنسانية.

 

يأتي اليوم الضيف الثقيل القاتل “كورونا” ليكشف للعالم كله زيف تلك الادعاءات التي تطالب العالم الآخر بالاهتمام بحقوق الإنسان ، فبعد أن تفشى مرض كورونا الجديد بين شعوب تلك الدول مخلفا ضحايا بشرية بالآلاف ، بدأت تلك المنظمات والدول بالتقهقر والتخلي المباشر عن شعوبها وعدم الاهتمام والحرص على سلامتهم مقدمة الاقتصاد والمال على حقوق الإنسان وحياته متجاهلة بذلك مبدأ “الأنسانية” ذلك المصطلح الذي كرسه منظريهم ولم يعد اليوم له أي أهمية في تطبيقاتهم ونظرياتهم لأن تلك الدول ركزوا على ما يسمى بالمادية التاريخية عند هيجل وغيره من علماء الغرب الذين ركزوا على الجانب المادي واعتبروه شريان الحياة.

 

إن الحياه المادية البحتة التي كرس مبادئها الغرب مثل الرأسمالية والاشتراكية هي جانب يركز على أنظمة تؤسس لمنظومة مادية بحتة تهمل الجانب البشري بكل مكوناته ومنها إنسانيته ومن هنا يكون لهذا التركيز آثاره عند الأزمات لأن المنظومة المادية هي الأساس في حياتهم بعيدا عن الجانب الاجتماعي والإنساني.

 

إن التوافق بين الاقتصاد والاجتماع أهم جانب من جوانب الحياة عند حدوث الأزمات أو الكوارث وخصوصا انتشار الأوبئة ، فعمرو بن العاص أحد أهم قادة جيوش المسلمين بالشام لما تفشى مرض الطاعون في عمواس وقتل هذا المرض الفتاك خمس وعشرين ألف فيهم من صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يعمل على مبدأ مادي بل أمر الناس والجيش على مبدأ اجتماعي إنساني لنجاتهم بأن أمرهم أن يتباعدوا ويتفرقوا حفاظا على حياتهم وهذا هو مبدأ الإنسانية.

 

المملكة العربية السعودية اتخذت جميع الاحتياطات والاحترازات التي تكفل للإنسان حمايته من هذا المرض الخطير ، فدفعت بالجانب المادي والاقتصادي كعربون وقاية حيث وفرت جميع المتطلبات الأساسية لخدمة المواطن والمقيم على حد سواء صحيا ونفسيا واجتماعيا وإنسانيا ، ولم يخيب الشعب العظيم شعب العز والوفاء شعب الشرف والكرامة آمال حكومته بالاستجابة للنداءات من أجلهم فالتزموا وواجهوا المرض بكل حزم وقوة وكان لهذا الالتزام والاهتمام الأثر الكبير في انحسار هذا المرض وعدم تفشيه ولله الحمد.

 

تبقى المملكة العربيه السعودية بقادتها العظام وشعبها الوفي هي معقل ومنبع والنموذج الأساسي والباقي لتحقيق مبدأ الإنسانية .. حفظ الله خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان وأمد الله بعمريهما ومنحهما الله الصحة والعافية ، اللهم احفظ شعب المملكة من كل سوء واكلأهم برعايتك واحمهم وجنبهم الكوارث والمصائب والمحن يا حي يا قيوم.

 

بقلم: الحميدي بن رضيمان العنزي

خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      ابن ضاري

      من يتابع الإجراءات التي تتخذها المملكة لحماية شعبها يعرف تمامآ انها هي منبع الإنسانية وهذا غير مستغرب على قادة المملكة واهلها ، شكرا كاتبنا الرائع فالمقال يعبر عن الواقع

      الرد
    2. 2
      ا

      مقال رائع من الاستاذ الحميدي العنزي يحكي عن الخدمات التي تقدمه حكومتنا الغاليه والرشيده لحماية كل مواطن سعودي ومقيم

      الرد
    3. 3
      العنزي

      مقال رائع من الاستاذ الحميدي العنزي يحكي عن الخدمات التي تقدمه حكومتنا الغاليه والرشيده لحماية كل مواطن سعودي ومقيم

      الرد
    4. 4
      يزيد العنزي

      انا فخور بك ياابي لانك كتبت فاجدت في تعبيرك الصادق عن بلادنا المباركه وقادتها العظام فهذه الكلمات ماهي الا نتاج حبك وانتماءك لهذا الوطن المعطاء
      شكرآ والدي على مقالك الرائع

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.