نجم الركايب

قدوات المجتمع … محمد زيدان العنزي نموذجا


قدوات المجتمع … محمد زيدان العنزي نموذجا


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/901036/

 

عُرف المجتمع السعودي بمبادراته النوعية والحذاقة في توقيتها التي تعطي شعورا بأنه ينم عن عقلية فذة وتصرف مقنن وعمل منظم وهادف ، والأمثال كثيرة على المبادرات النوعية قد يطول بنا المقام للحديث عنها ، لتعدد روادها واتساع دائرة جغرافيتها وتسلسلها زمنيا وتاريخيا.

 

ولأن الدين الإسلامي حث على مكارم الأخلاق والعفو والتسامح بين الناس وزرع هذا الشعور الإنساني الأخلاقي بين بني البشر منذ بعثة النبي الكريم محمد صلى الله عليه وسلم إلى يومنا هذا ومازال الناس فيهم الخير , قالى تعالى: {والعافين عن الناس والله يحب المحسنين}. وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (الخير في وفي أمتي إلى يوم القيامة) , وقوله صلى الله عليه وسلم: (من عفى وأصلح فأجره على الله) , ومن حديث النبي صلى الله وسلم: (من نفس عن مسلم كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة) , والحث على قضاء الدين ومواضع تفريج الكربات بالقرآن الكريم والسنة النبوية كثيرة ومتعددة.

 

في الحقيقه ليس لدي معرفة بالأخ محمد بن زيدان العنزي ، لكني تفاجأت بوسائل التواصل تتحدث بشكل مذهل عن شخصيته وتعرض بعضا من المقاطع والتعقيبات ، ومن الوهلة الأولى ذهب توقعي إلى أن الموضوع لا يعدو كونه زوبعة في فنجان وحقيقة شائعة سرعان ما يتصدى لها رواد التواصل الاجتماعي وعليه يتم تعرية الخبر والإجهاز عليه لوضعه في سلة المهملات.

 

لكن حدسي لم يصب هذه المرة حيث كنت أتابع الموضوع لأنه شد اهتمامي بمحتواه وجسارة من ينفذه بل إن الحدث شغل فكري لأن فكرته فيها سمو ومبدأ قيمي اجتماعي قلما يفعله الآخرون ، حينها تأكد لي بما لا يدع مجالا للشك أن الأمر أصبح واقعا على أرض الواقع ، وذكر لي أن جرأته وإقدامه على مثل هذا العمل نتيجة موقف يعبر عن شخصية فذة مدركة أقل ما يمكن وصفها بالإنسانية الأخلاقية ، بل إن هذا العمل الإنساني له مرجعية تاريخية اجتماعية إذ لا يمكن أن يكون ما فعله وقرره جاء بشكل تلقائي وعفوي بل هو نتاج لشخصية جسورة تتفاعل فيها عناصر أخلاقية وإنسانية لتعطي جانبة قيمية وإنسانيا؟

 

لا عيب أن يكون الإنسان مديونا فالنبي الكريم صلى الله عليه وسلم كما جاء في صحيح البخاري وعند الزرقاني أنه نزل عليه ضيف فلم يكن عنده طعام فذهب ليهودي فأبي عليه فرهن إليه درعه , هذا هو قدوتنا نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وهذا منتهى الكرم والإيثار هذا الذي علمنا قيم ومكارم الأخلاق هذا الذي زرع في البشرية مباديء الكرم والإيثار اللهم صلى وسلم عليه.

 

محمد بن زيدان العنزي مثل المجتمع السعودي وأصبح قدوة بمبادرته النوعية وذلك من خلال تنازله عن مبلغ بأكثر من مليون ريال لمن يطلبه دينا ، حيث عمد إلى تمزيق جميع الشيكات المحررة عليهم وإتلافها ، ولا شك أن هذا العمل تبعه إبلاغهم بذلك لكي يدخل الفرح والسرور إلى قلوبهم وتفريج كربهم لأن الدين يثقل كاهل الشخص ويجعله يعيش حياة مليئة بالترقب والانتظار إضافة إلى حمل هم الدين كونه يؤثر على مصروفاته الأسرية وكيفية عمل موازنة بين الصرف وتسديد المستحقات الواجب سدادها للآخرين.

 

محمد بن زيدان الجعفري العنزي من رجال أكارم وخيار القوم ، بلغني أن موقفا كان الفيصل في خيار تنازله والموقف يحكي قصة قدوم اثنين ممن يطلبهم لتسديد مستحقات مالية عليهم ، وعند حضورهم إليه طلبوا منه تجهيز سندات الإيصال لتسديد المبالغ المستحقة من هنا بدأت فصول قصة التنازل والعفو حيث قال لهم بالحرف الواحد لقد تنازلت عنكم وعن جميع من أطلب.

 

هذا الذي يستحق أن يكتب عنه ويشيد بعمله الإنساني الأخلاقي ، لأن عمله هذا نادر وفيه وفاء وقيم أخلاقية واجتماعية ، محمد الزيدان أنت قدوة للمجتمع بهذا العمل لأنك تفتح المجال للميسرين من رجال الأعمال والتجار ليتخذوك قدوة ويقدموا ما تجود به أنفسهم.

 

بارك الله في مالك وأولادك وعوضك الله بأفضل مما قدمت ، اسأل الله لك التوفيق والسداد وأن يجعل ما قدمته خالصا لوجه الله تعالي وفي موازين حسناتك.

 

بطاقة معايدة:
كل عام أنت بخير وصحة وسلامة , عيدك مبارك ومن العايدين الفايزين , أخي محمد اسأل الله قبولا وعملا صالحا وأن يوفقك لما فيه الخير والصلاح وأن ييسر لك ويضاعف لك بالأجر وتقبل خالص تحياتي.

 

بقلم: الحميدي بن رضيمان العنزي

خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


1 التعليقات

    1. 1
      ابن ضاري

      لاشك ان توقيت هذا التنازل له أهميه كبيره كونه في شهر تضاعف فيه الحسنات ، بارك الله له في ماله واولاده وعوضه الله خيرآ مما قدم ، وشكرآ لكاتبنا الرائع على اشادتك بمثل هؤلاء كقدوات في المجتمع

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.