نجم الركايب

سمو أمير حائل وسمو نائبه ينوهان بخطاب خادم الحرمين الشريفين وحديث ولي عهده الأمين


سمو أمير حائل وسمو نائبه ينوهان بخطاب خادم الحرمين الشريفين وحديث ولي عهده الأمين

واس - صحيفة حائل


 

نوّه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل، بمضامين الخطاب الملكي السنوي، الذي ألقاه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله- أمس، خلال افتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الثامنة لمجلس الشورى.

 

وقال: “إن الخطاب الملكي السنوي يؤكد ما تضمنه النظام الأساسي للحكم في المملكة من مبادئ وأحكام نظامية مستمدة من كتاب الله وسنة رسوله، والتأكيد على أسس الوحدة والتضامن والشورى، وإقامة العدل واستقلال القرار، والحفاظ على الأمن والاستقرار والعناية بالحرمين الشريفين ومواصلة مسيرة التنمية الشاملة الداخلية بوضوح عبر رؤية المملكة 2030 التي أكد خادم الحرمين الشريفين أنها الطريق لمستقبل أفضل لكل من يعيش في هذا الوطن الطموح”.

 

وأشار سمو أمير منطقة حائل إلى أن خطاب خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله – محل عناية واهتمام العالم، ويأتي في مرحلة مهمة، تعكس مكانة المملكة ودورها الرائد عالمياً، وهي تتولى رئاسة مجموعة العشرين لهذا العام 2020 ، مؤكداً سموه أن الخطاب يعد ملهماً لكل أفراد الشعب الذي أثبت دوره ووقوفه ومساهمته الفعالة وتفاعله مع عجلة التقدم والإصلاحات العامة التي اتخذتها القيادة الحكيمة – أيدها الله -.

 

من جانبه نوه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة حائل بالمضامين السامية لخطاب خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – في افتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الثامنة لمجلس الشورى.

 

وقال سموه إن: “الخطاب الملكي أبرز كل مايتعلق بشؤون المملكة داخليًا وخارجيًا وما واجهته من تحديات خلال جائحة كورونا، وقدرتها بتوفيق الله على النجاح في خطواتها الاستباقية في مجال الأمن والاقتصاد والصحة؛ مما أسهم في تخفيف آثار ما اجتاح العالم بسبب وباء كورونا كوفيد – 19 وكذلك قدرتها على المحافظة على أمن الوطن والمواطن والمقيم واستشرافها للمستقبل بوضوح وعزم وإرادة عبر خطط وأهداف رؤية المملكة 2030”.

 

وأضاف سموه: “إن الخطاب الملكي الكريم, يأتي والمملكة تتبوأ مكانة رفيعة بين دول العالم, عبر رئاستها لمجموعة العشرين في ظل هذه الظروف الاستثنائية, مما عكس قوة ومتانة الاقتصاد السعودي بين الاقتصادات والأسواق العالمية، وريادتها ومكانتها في المجتمع الدولي وما تبذله القيادة الحكيمة من جهود دولية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة”، معرباً سموه عن تفاؤله بالمستقبل في ظل هذه الروح الطموحة والنظرة الثاقبة والعزيمة القوية لخدمة الوطن والمواطن ومواصلة رسالة بلادنا لخدمة الإسلام والمسلمين واجتثاث منابع الإرهاب والقضاء على الفساد وتمكين شباب وشابات الوطن للإسهام في صناعة المستقبل.

 

وفي ختام تصريحه سأل سموه الله – عز وجل – أن يُديم الصحة والعافية على خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، وأن يُمدهما بالتوفيق والسداد، وأن يُديم على بلادنا نعمة الأمن والاستقرار والنماء.

 

إلى ذلك نوه صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل بمضامين حديث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – الذي ارتكز من خلاله على لغة الأرقام وهي الأصدق , حيث كشفت النقلات النوعية في مسيرة البلاد كإحدى قوى الاقتصاد العظمى على مستوى العالم.

 

وقال سموه: “إننا نفخر بانتماءنا لهذا الوطن ولقيادته الرشيدة التي واجهت كل التحديات بحكمة ووضعت مصالح أبناء الوطن وسلامتهم وسلامة المقيمين فوق ترابه على رأس الاهتمامات, مبدياً تفاؤله بما يحمله المستقبل الذي سيكون أفضل بتوفيق الله ثم بدعم ورعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين -أيدهما الله- , منوها بما أشار إليه سمو ولي العهد من القفزات التي تحققت للبلاد خلال جائحة كورونا التي تأثر العالم بها لتصبح المملكة ضمن أفضل 10 دول في التعامل مع التبعات الاقتصادية لجائحة كورونا.

 

ونوه سمو أمير حائل بالحرص الدائم من القيادة الرشيدة على رقي الوطن ورفاهية المواطن واستمرار عجلة التطور والنماء وفق منهجية واضحة مرتكزة على رؤية المملكة 2030.

 

من جانيه نوه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة حائل بمضامين حديث صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – التي شملت منجزات تحققت خلال أقل من أربع سنوات أسست وفق أهداف رؤية المملكة 2030 وتهيئ المستقبل لشباب وشابات الوطن.

 

وتطرق سموه لحديث سمو ولي العهد حول التحديات التي تجاوزها الوطن بفضل من الله ثم الإجراءات الحكيمة من القيادة الرشيدة التي نجحت المملكة من خلالها في اجتثاث الإرهاب والتصدي لجائحة كورونا وتحقيق مركز متقدم عالمي في التعامل مع التبعات الاقتصادية للجائحة.

 

وقال سموه: “إن الطموح الكبير لسمو ولي العهد المستمد من توجيهات خادم الحرمين الشريفين الذي أسس بتوجيهاته الكريمة ونظرته الصائبة للتحول الذي تشهده بلادنا يجعلنا أكثر تفاؤلاً واطمئناناً لمسيرة بلادنا وتقدمها في مختلف المجالات داخلياً وخارجياً” ، سائلاً الله أن يديم على الوطن وقيادته الخير والنماء وأن تستمر برامج التطوير والإصلاح ومعدلات الإنجاز في تصاعد دائم بعون الله.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.