نجم الركايب

ذكرى البيعة السادسة مجد أمّة رغم كل الظروف


ذكرى البيعة السادسة مجد أمّة رغم كل الظروف


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://www.hailnews.sa/903292/

 

تحظي المملكة العربية السعودية بمكانة بالغة الأهمية في العالم العربي والإسلامي بصفة خاصة والعالم أجمع على وجه العموم ، وكون هذه الأهمية تنطلق من مقومات ضاربة في العمق التاريخي والاجتماعي التي هي أساس وجوهر وجود المملكة العربية السعودية على مسرح الأحداث العالمية ومن هذه المقومات على سبيل المثال لا الحصر وجود المقدسات الإسلامية التي تهفو إليها أفئدة ملايين البشر كل عام إضافة إلى الموقع الاستراتيجي والبنية الاقتصادية والتراث الحضاري التاريخي الاجتماعي هذه بعضاً من المقومات الأساسية وإن كان هناك أكثر من ذلك.

 

وكون المملكة العربية السعودية تحظى أيضاً بشعب حباه الله بروح التكاتف والتماسك الأسري والعطاء الاجتماعي اللامحدود الذي يصور مرحلة التلاحم الغير مسبوق بين القيادة والشعب ، وهي نظرية ثابتة في حياة المجتمع السعودي لا تتغير ولا تتبدل إطلاقًا وهذا لاشك أنه يعكس حالة القوة الناضجة التي تتصدى بثبات لكل المحاولات الخبيثة من جهات معادية والتي تسعى إلى التفرقة بين أبناء المجتمع الواحد ومحاولة زعزعة أمنه واستقراره.

 

يسعى كثير من الخبثاء إلى زرع الفتن من خلال وسائل متعددة ووضع برامج تستهدف بعض الفئات من أبناء المجتمع للتغرير بهم وتكريس مبدأ الكراهية من خلال بعض الأفكار التي تدس من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وتحاول أن تزرع بعض الفتن وتضعف العلاقة القوية المتماسكة لمئات السنين بين أبناء المجتمع أنفسهم وبين أبناء المجتمع وقيادته ، لكن تلك المحاولات الخبيثة لم تنجح بل فشلت وستفشل مهما كانت طرقها وأساليبها.

 

يوم الأربعاء ١٤٤٢/٤/٣هـ ، الموافق ٢٠٢٠/١١/١٨م , يصادف الذكرى السادسة لتولي سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود مقاليد الحكم إنها ذكرى عطرة ومجد أمّة رغم الصعوبات والمعوقات والتي تجاوزت القيادة كل أنواع الظروف التي واجهتها خلال تلك الفترة بفعل تخطيط القيادة الحكيمة لملك الحزم والعزم وجهود بطل المرحلة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله – وبتماسك الشعب تحققت الأهداف ولله الحمد إنها مرحلة الإنجازات التي جعلت المملكة واحة أمن ورخاء اقتصادي واجتماعي.

 

من هنا يحق للجميع أن يفخر بهذا الوطن وقيادته وأن يواصل مرحلة البناء دون التفات لمن يحاول المساس بالوطن والتقليل من شأنه أو من يحيك المؤمرات لزعزعة أمنه واستقراره يجب التصدي والإيقاع به ، نسأل الله العلي القدير أن يحمي المملكة قيادة وشعباً وأن يجعل كيد أعدائها في نحورهم.

 

إن ذكرى البيعة السادسة لمقام سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود هي مرحلة متواصلة اعتاد عليها الشعب بكل فخر واعتزاز منذ تأسيس المملكة العربية السعودية عام ١٣٥١هـ , على يد جلالة المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل إلى عهد ملك الحزم والعزم سيدي سلمان بن عبدالعزيز – حفظه الله ورعاه – وسيظل الشعب الوفي على عهده ومستقبله ماضٍ في وفائه لقيادته مجدداً البيعة لها معتزاً ومفتخراً بإنجازاتها عبر التاريخ.

 

حفظ الله سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود والشعب السعودي الوفي النبيل ، اللهم احفظ هذه البلاد بحفظك واكلأها برعايتك وجنبها الفتن ، اللهم من أرادنا وأرد مقدساتنا أو الإسلام والمسلمين بسوء فاجعل اللهم كيده في نحره وتدبيره تدميراً عليه.

 

بقلم: الحميدي بن رضيمان العنزي

خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.