نجم الركايب

في زيارتها لتعليم حائل (بنات) الأميرة نوف بنت فيصل تشيد بتعليم حائل


في زيارتها لتعليم حائل (بنات) الأميرة نوف بنت فيصل تشيد بتعليم حائل



[JUSTIFY]
أشادت الأميرة نوف بنت فيصل بن تركي رئيسة مؤسسة الغد التطوعية بالتعليم عامة بالمملكة وجميع ما يخدم المجالات التربوية والتعليمية في المملكة بشكل عام , مؤكدة أن التعليم في حائل خاصة انتقل إلى نقلة نوعية طورت من قدرات الطلبة و الطالبات , كما أكدت على أن يكون هناك تواصل مع جميع مجالات المعرفة للرقي بالمستوى التعليمي بالشكل الذي يطمح إليه شبابنا و شاباتنا , و قالت : أن أهمية هذا التواصل وضرورة الاستفادة منه ومن الخدمات المقدمة يثري النهوض بما يحقق الاهداف المرجوة والتي نطمح اليها كمربين وقادة لتقديم الافضل لأجيالنا ونضع جل اهتماماتنا مستقبل جيل واعي مدرك لسبل التقدم والرقي.

جاء ذلك في ثنايا زيارة سمو الاميرة نوف بنت فيصل لتعليم منطقة حائل (بنات) يرافقها عدد من قياديات التعليم العالي بالمنطقة والوفد الزائر وتخلل زيارة سموها الأقسام النسائية والتي كان في استقبالها المساعدة للشئون التعليمية الأستاذة ابتسام الحربي ومديرات الإدارات النسائية بالمنطقة وذوات الشأن , لتؤكد الأميرة نوف في الزيارة على أن التعليم في حائل بتطور مادام يتواجد فيه قادات مشرفة وتبذل جل اهتماماتها في خدمة التربية والتعليم بالمنطقة.

كما تخللت زيارة سموها الثانوية السابعة عشر (بنات) ثانوية مشروع الملك عبد الله لتطوير التعليم العام يرافقها مديرة الثانوية سابقا ومديرة وحدة تطوير بتعليم حائل الأستاذة هند الفقيه وعدد من القياديات التربويات , وكان في استقبال سموها مديرة الثانوية الأستاذة وشمه الخمعلي ومنسوبات الهيئة المدرسية من كادر إداري و تعليمي , وهدفت الزيارة إلى تعزيز التحفيز والتشجيع المعنوي لمنسوبات المدرسة من معلمات وطالبات وكادر إداري , وعقدت سموها حين وصولها مقر الثانوية لقاء مع عدد من طالبات الثانوية والحاصلة على جائزة الشيخ حمدان آل مكتوم مؤخرا للتميز وعدد من طالبات المدارس المتميزة للمرحلتين المتوسطة والثانوية , واستهلت اللقاء بتهنئتها الهيئة المدرسية بثانوية تطوير على ما قدم من جهود جبارة في سبيل حصد الجائزة للتميز والتأهل للجوائز شاكرة قائد إدارة وحدة تطوير الأستاذة الفقيه على بذلها جل اهتماماتها في انجاح المراحل التطويرية للمرحلة الثانوية في المدرسة بشكل عام كما هنأت المنطقة عامة بوجود مثل هذه النماذج التي لها دور فاعل في العملية التربوية والتعليمية.

كما أشادت سموها بطالبات المستقبل و ما يقدمنه من إبداعات واجتهادات من وغلأى التعليم مشيرة إلى أهمية أن تكون هناك شراكة مجتمعية لتطوير البلاد وتطوير التعليم بشكل خاص , وقالت : تحت في مؤسسة الغد نبذل جميع اجتهاداتنا لما نصبوا إليه للارتقاء بالشباب والشابات في المملكة على محصل على نتاج واعي ومدرك لشنى المجالات المعرفية في المملكة , مؤكدة على أن مؤسسة الغد تسعى جاهدة لبذل العطاء والرقي بالشباب والشابات هي مضلة لكل ما يدعم هذه الفئات لما فيه الأفضل لهم ولوطنهم , ونوهت سمو الأميرة نوف : إلى أن الدول لا تقاس بالتطور إلا إذا كان هناك تطوع والعمل التطوعي يقاس بالإنسان الواعي المدرك لما يخطط ويقيس له.

كما أوضحت الأميرة نوف أن جميع الدول المتقدمة لم تتقدم بالتنمية التكنولوجية أو غيرها إلا بدعم من القطاع الخاص , مشيرة إلى أهمية دعم هذه القطاعات للمجالات التطوعية التي تخدم الشباب والشابات وتكسبهم الخبرة وصقل المواهب , وأكدت على أهمية التواصل مع منتدى الغد لتنمية القدرات وقالت أن المنتدى يرحب بكل من يريد امتلاك القدرات و المواهب , لتقدم الطالبات المشاركات والمداخلات بالشأن التربوي والتعليمي وكل ما يخص مؤسسة الغد التطوعية , واختتم اللقاء بالشكر الخص من سموها لمنسوبات المدرسة وكل من ساهم في تطوير التعليم بالمنطقة.

كما احتضنت زيارة سموها الاجتماع بقادة التربية والتعليم (بنات) بمنطقة حائل وذلك بمقر منتجع الريع ليتثنى الاجتماع الخطاب التحفيزي الذي هدف إلى ضرورة وأهمية العمل التطوعي لتعزيز التنمية المعرفية في جميع مناطق المملكة و الخاص بالشباب والشابات والذي أشارت فيه إلى أهمية العمل التطوعي في شتى المجالات واحتساب ذلك , كما ركزت سموها على أهمية المواهب الشابة الطموحة في رفعة الوطن والرقي في البلاد لتتصدر قائمة العالمية و قالت : كي يتحقق ذلك لابد من صقل هذه المواهب ويجب علينا نحن كرؤساء وأعضاء في مؤسسة الغد التطوعية تنمية تلك القدرات ودعمها لما فيه خير لصالح البلاد , كما أشارات إلى أهمية الالتحاق بالدورات التدريبية وورش العمل , مؤكدة على أن أهم ما يدعم تنمية الوطن هم الفئة الشابة الطموحة في الوطن.

وأكدت سموها على أن الدعم لتنمية المواهب لا يهتم بأصحاب الشهادات والقدرات بقدر ما يركز اهتماماته على الشباب والشابات مرجعة ذلك إلى أنهم عماد المستقبل وفيهم تنهض الباد والأمم , كما أشارت إلى أنه ومن الواجب علينا منح هذه الفئات اختيار البرامج معللة أنهم هم الأقدر والأكفأ والأكبر طموح ويجب أن يكون تركيز البرامج على الشباب.

واختتمت سمو الأميرة نوف بنت فيصل زيارتها بالشكر والتقدير لمدير عام التربية والتعليم بمنطقة حائل الأستاذ حمد العمران والمساعدة للشئون التعليمية بالمنطقة الأستاذة ابتسام الحربي وقائدة وحدة تطوير المدارس بالمنطقة الأستاذة هند الفقيه وكادر الهيئة التربوية والتعليمية بحائل على ما يقدموه من بذل الجهود في سبيل انجاح و انماء القدرات التعليمية والتميز بهم للأفضل.[/JUSTIFY]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.