نجم الركايب

قس بن ساعدة الإيادي (للمزيد)


قس بن ساعدة الإيادي (للمزيد)



نسبه إلى قبيلة إياد: قُسُّ بن ساعدة بن حُذَافة بن زُفر بن إياد، وقيل: قُسُّ بن ساعدة بن عمرو بن عدي بن مالك بن ايدعان بن النمر بن وائلة بن الطمثان بن عوذ مناة بن يقدم بن أفصى بن دعمي بن إياد. ويذكر أحمد أمين أن أدباء العرب ذكروا أن ابن ساعدة كان نصرانيا وأنه أسقف كعبة نجران بينما يقطع لامانس في كتابه عن يزيد ببطلان ذلك ويذكر أنه لم يكن له صلة بنجران ويرجِح أنه من الحنيفية، ويعده الشهرستاني في كتاب الملل و النحل بين من يعتقد التوحيد ويؤمن بيوم الحساب، كما روى الطبري أن رسول الله قال: “رحم الله قسا! إنه كان على دين أبي إسماعيل بن إبراهيم”. رآه النبي قبيل البعثة يخطب في الناس في سوق عكاظ. وذكر كل من ابن كثير في البداية والنهاية، والمسعودي في مروج الذهب أن رسول الله سأل عنه وفد إياد يوم فتح مكة فأخبروه أنه مات، ثم إنه روى لهم كيف رآه في عكاظ قبل البعثة ثم سرد لهم خطبته يومذاك، وترحّم عليه: «يُبعثُ يوم القيامة أمةً وَحَده.» , بينما يروي ابن عبّاس أن رسول الله سأل عنه وفد بكر بن وائل: “ما فعل حليف لكم يقال له قس بن ساعدة الإيادي?” , أما الحسن البصري فتُروى عنه قصة مشابهة لما سبق غير أن فيها الجارود بن المعلى بن حنش بن معلى العبدي الذي كان نصرانيا يوم قدم على رسول الله في رجال من عبد القيس أكد لرسول الله أنه عرف ابن إياد وروى له من أخبار وأقوال ابن إياد منها أنه كان نصرانيا، وأن رسول الله روى له واقعة عكاظ.

 

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.