نجم الركايب

الانتخابات البلدية .. لا نطفئ شمعة ولا نلعن الظلام


الانتخابات البلدية .. لا نطفئ شمعة ولا نلعن الظلام


وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.hailnews.sa/771046/

 

تمثل الانتخابات البلدية القادمة الحدث الأبرز في هذه الأيام اجتماعياً ويدور الحديث عن أهميتها في الأوساط الاجتماعية بين مؤيد ومشارك وبين ممتعض وممتنع عن المشاركة فيها.

 

وبالرغم من ذلك فلهذه الانتخابات بعد ثقافي وتربوي يجهله الكثيرون وخصوصاً الممتنعون عنها بإغفالهم مدى أهمية ثقافة الانتخابات وما تفرزه من قوة للمجتمع في صنع القرار ولا يكمن صنع القرار هذا في حجم الصلاحيات التي يتمتع بها عضو المجلس البلدي ولكن في وصول الأفضل لهذه العضوية.

 

فعند الحديث عن المجالس البلدية دائماً يتحدثون عن ضعف الصلاحيات “ما بيد عضو المجلس البلدي شيء” وطريقة وصول الأعضاء بالفزعة أو القربى والتصويت لهم بناء على هذه المعطيات ويتناسون أنهم المسؤولون عن كل ذلك , فمقاطعتهم لها أدى إلى وصول البعض منهم بتلك الطريقة فلو شاركوا بها لم تستطع تلك الفئة الوصول إلى عضوية المجلس ولأصبح الأجدر والأفضل هو من يصل وفق قناعة ناخبيه.

 

في انتخابات عام 2011م , كان عدد الناخبين المسجلين في دائرة مدينة حائل يفوق 14700 ناخب لم يشارك في التصويت سوى 2913 ناخبا وهو رقم يشكل أقل من 20% , من العدد الفعلي للناخبين وهو ما أدى لوصول البعض دون كفاءة – من وجهة نظرهم – بالإضافة أن عدم مشاركتهم لم يغير من الواقع شيء فالانتخابات أجريت والاقتراع تم وفاز من يستحق الفوز بجدارة.

 

إن الامتناع عن المشاركة هي من أوصل هؤلاء وليس عدد الأصوات التي جمعوها لأنها لا تشكل شيئاً مقارنة بمن يمتلك حق التصويت ولم يصوت , ولأن ثقافة الانتخاب هي حق لكل من يحق له التصويت وإيصال صوته عبر صناديق الاقتراع بغض النظر عن صلاحيات من ينتخب إذا كان مقياس التصويت الجدارة واقتناع الناخب بهذا المرشح أو ذاك , ثقافة يجب أن نزرعها في عقول أبنائنا بعيداً عن أي اعتبارات أخرى أن يصوت للأصلح والأجدر وفق قناعاته هو لا وفق من يستجديه صوته ليبدأ المجتمع في صنع ثقافته بنفسه وليكون قادراُ على تحمل مسؤولية قراراته واختياراته وأمانة في عنقه بصفتها تزكية لمن يقوم بترشيحه وشهادة منه بجدارته سوف يسأل عنها كما أنها حق للوطن وللمجتمع علينا يجب أن نؤديه بأمانة وبمسؤولية.

 

ولا أعتقد أن صانع القرار سوف يقوم بتوسيع الصلاحيات أو فتح الانتخابات في مجالات أخرى دون أن يتخذ من تقبل المجتمع وثقافته أسساً يقوم عليها في اتخاذ قرارته ودون أن يضع في الحسبان الطريقة التي يمارس بها المواطن حقه في الانتخاب ومقدار مسؤوليته عن ذلك.

 

لذا أقول لكل من يمتنع عن المشاركة أن نجاح الانتخابات البلدية قائم على مشاركة الجميع وأن وصول من لا يستحق الوصول هي مسؤوليتك وليست مسؤولية من انتخبوه , شارك وأدلي بصوتك وصوت للأفضل وحتى لا نطفئ الشمعة ولا نلعن الظلام.

 

دمتم بود.

 

بقلم: معجب بن حمود الشفاقة
خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.