نجم الركايب

إعادة سجن الصحافي الإيراني ما شاء الله شمس الواعظين واعتقال محاميه


إعادة سجن الصحافي الإيراني ما شاء الله شمس الواعظين واعتقال محاميه



[JUSTIFY]
استدعت السلطة القضائية في إيران الصحافي والمحلل السياسي الإيراني ما شاء الله شمس الواعظين للعودة إلى السجن لاستكمال فترة محكوميته التي تصل إلى 16 شهراً، ما أثار قلق لجنة الدفاع عن الصحافيين والتي يقع مقرها في نيويورك، وانتقدت الحكم الصادر بحق شمس الواعظين، واعتبرته حكماً غير عادل.

وطبقاً للتقارير الواردة, فإن الحكم بحق شمس الواعظين صدر من قبل الشعبة الثامنة والعشرين من محكمة الثورة في طهران برئاسة القاضي “مقيسه”، والذي قضي بتسليم الصحافي شمس الواعظين نفسه إلى السجن، وذلك من أجل استكمال فترة حكم صدرت في حقه بالسجن 16 شهراً.

وكان الصحافي شمس الواعظين قد اعتقل في ديسمبر/كانون الأول من عام 2009 من قبل السلطات الأمنية في طهران، وتم الإفراج عنه بعد شهرين بكفالة.

وعقب انتشار خبر إصدار هذا الحكم القضائي، كتب موقع جرس المقرب من الزعيم الإصلاحي مير حسين موسوي، وذلك نقلاً عن شمس الواعظين: “استلمت رسالة المحكمة التي تتضمن استدعائي من أجل تسليم نفسي واستكمال الحكم الصادر في حقي بالسجن 16 شهراً, وتضمنت رسالة المحكمة أيضاً أن حضوري للمحكمة هو تنفيذ للقانون، وعدم حضوري سيعتبر تهرباً من القانون ويدفع المحكمة إلى إصدار حكم باعتقالي”، مضيفاً أنه استلم الرسالة، إلا أنه ينتظر حكم محكمة الاستئناف التي لم تبث في قضيته بعد.

وطبقاً لما ورد في موقع جرس أيضاً فإن المحكمة أرسلت رسالة إلى والدة الصحافي شمس الواعظين التي كانت قد دفعت الكفالة, تحذرها من عواقب عدم تسليم ابنها إلى المراجع القضائية خلال 20 يوماً من صدور التحذير, وستقوم المحكمة بمصادرة الممتلكات التي تم تقديمها ككفالة.

وقال شمس الوعظين أيضاً: “هذه هي المرة الخامسة التي ينتهي فيها الأمر بي في السجن خلال الفترة الماضية, في الوقت الذي نجد تناقضاً في الأحكام الصادرة من قبل السلطة القضائية. يتم استدعائي ويخبروني بأن محكمة الاستئناف أصدرت حكماً بسجني هنا في طهران، وذهبت وأخبرتهم بأن عليهم إبلاغي رسمياً بهذا القرار, وفي مرة لاحقة يخبروني بأن المحكمة الابتدائية ستحيل ملف القضية إلى الشعبة السادسة والثلاثين من محكمة الاستئناف برئاسة القاضي زرجر”.

الجدير بالذكر أن المحامي محمد سيف زادة الذي كان يترافع عن شمس الواعظين في المحكمة هو حالياً يقضي فترة سجنه بعد أن قامت السلطات الأمنية باعتقاله قبل فترة.

وقال شمس الواعظين في هذا الخصوص: “أنا أواجه مشاكل جمة بسبب عدم وجود محام يترافع لصالحي في المحكمة أو يتابع ملفي فيها, وإن الدكتور سيف زادة هو حالياً ممنوع من القيام بأي نشاط في ما يخص المحاماة، وهو لا يمكنه أن يترافع عني في المحكمة, فهو حالياً قيد الاعتقال, وبالطبع فإن الحكم الذي صدر في حقي لابد من الإذعان إليه، وأن المحامين ليس بإمكانهم إيقاف تنفيذ هذا الحكم في الوقت الحالي, وفي الوقت الذي كان بإمكان سيف زادة متابعة ملف القضية, تم الزج به في السجن حتى لا يتمكن من متابعة ملفي قضائياً”.
[/JUSTIFY]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.