نجم الركايب

في حائل .. ورشة تناقش خطة “ملتقى حائل السنوي للإبداع”


تقيمها جائزة الأميرة صيتة بالتعاون مع مجلس شباب حائل

في حائل .. ورشة تناقش خطة “ملتقى حائل السنوي للإبداع”

خلف العفنان - صحيفة حائل


 

قدم الأمين العام لجائزة الأمير صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي الدكتور فهد المغلوث شرحا مفصلا عن الآلية التي يتم فيها اتخاذ القرارات المناسبة والسبل الكفيلة بالوصول عبر أقصر الطرق عند العمل على أي برنامج , جاء ذلك خلال ورشة العمل (ملتقى حائل السنوي للإبداع) التي أقامتها الجائزة بالتعاون مع مجلس شباب منطقة حائل , والمنعقدة مساء الأربعاء الموافق 27 يناير 2021م , في فندق هوليداي فيلا بمدينة حائل , وحضرها الأستاذ محمد العنقري نائب مدير الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بمنطقة حائل , والدكتور نايف المهيلب رئيس النادي الأدبي بمنطقة حائل , وجمع من رجال الأعمال ومنسوبي بعض الإدارات الحكومية والإعلاميين والناشطين من كلا الجنسين.

 

وبدئت الورشة التي قدمها الأمين العام لجائزة الأميرة صيتة بنت عبدالعزيز للتميز في العمل الاجتماعي الدكتور فهد المغلوث , وأمين مجلس شباب حائل الدكتور جمال الرويضي وأدارها الإعلامي علي اليامي , بتوطئة عن الملتقى والهدف من إقامته.

 

وأوضح الدكتور فهد المغلوث أن الهدف الأساسي من إقامة هذه الورشة هو الارتقاء بالمرحلة القادمة كي تكون مستويات الدعم نابعة من المجتمع نفسة , كما ناقش مفهوم الإبداع وتحدث عن الجوانب الإبداعية التي من الممكن أن يصل إليها الفرد المبدع.

 

من جانبه أوضح الدكتور جمال الرويضي أن الفكرة من إقامة هذه الورشة رسم تصور عما يمكن تنفيذه في الملتقى بحيث يكون هذا التصور نابع من الأفراد المعنيين وكذلك المختصين ويتم من خلال آرائهم المطروحة بلورة عمل متكامل يضمن لنا جودة عالية.

 

وبعد أن ختم مقدما الورشة تقديم المحاور الرئيسة حول الملتقى وإشباعها طرحا , فتح باب المداخلات للحضور , وجاءت على النحو التالي:
الأستاذ محمد العنقري نائب مدير الإدارة العامة للتدريب التقني والمهني بمنطقة حائل: (قدم اقتراحا بإيجاد حاضنة للإبداع يتخللها ورش عمل تكون مستمرة بحيث تستقبل جميع الفئات , كما اقترح في الورشة أن يتم سرد الأفكار ومن ثم تأتي مرحلة التقييم).

 

الأستاذ أنور المحيسن الإعلامي والناشط الاجتماعي: (ناقش مع الحضور عنوان الورشة , وطالب بالتعريف بالمنصة , وذكر أن نوعية الإبداع في منطقة حائل تختلف عنه في المناطق الأخرى , وطرح تساؤلا عن إمكانية مشاركة المبدعين في المناطق الأخرى في هذا الملتقى).

 

خلف العفنان معد هذا التقرير: (أكد في تعقيب على تساؤل طرحة عن هذا الملتقى وأنه الأول من نوعه على مستوى مناطق المملكة أكد أن هذا يكشف لنا جود البرامج النوعية التي يقدمها مجلس شباب حائل ويعطينا تصورا واضحا أن المجلس يعمل وفق خطط مدروسة).

 

أستاذة منيفة الرمال مدربة ومن منسوبات تعليم حائل: (أشارت إلى ضرورة الربط بين الجهات الحكومية نظرا لوجود مبدعين في جميع هذه الجهات , مقترحة تكوين فريق تطوعي يشرف على تنفيذ هذا التنسيق).

 

الدكتورة منى اليوسف من جامعة حائل: (أوضحت أن هناك جملة من التحديات قد تواجه هذا العمل في مدينة حائل وضربت مثالا بالتحدي المالي وتحدي اختلاف الأفكار , وتساءلت: “كيف نصل للمبدعين؟”).

 

الأستاذة رائدة الحميد الناشطة الاجتماعية: (طالبت بأن تكون الجائزة محصورة في أبناء منطقة حائل نظرا لكثرة المبدعين في المنطقة , وعللت ذلك بقولها: صرنا نشاهد أسماء مكررة في المسابقات الماضية .. وعادت لتؤكد أن فتح المجال سيساهم في ظهور مبدعين جدد).

 

الدكتور نايف المهيلب رئيس النادي الأدبي بحائل: (أشار إلى أهمية العمل المؤسسي بحيث لا يكون الملتقى وقتيا , وأشار إلى أهمية إنشاء منصة أو مركز متخصص في الإبداع في منطقة حائل , كما اقترح أن يكون الملتقى الأول مخصصا لنشر ثقافة الإبداع ويكون من ضمن آلياته حكايات وقصص عن النجاح).

 

الأستاذ خضير الشريهي مدير جمعية الثقافة والفنون بمنطقة حائل: (طرح عدة تساؤلات: من الفئة المستهدفة؟ هل ستقتصر على الشباب؟ وكم العدد؟ وما دور المؤسسات الثقافية في دعم الجوانب الإبداعية؟ ثم ختم حديثه بأن الإبداع ليس فنا فقط).

 

الأستاذ فارس الصنهات رجل أعمال: (أكد على أهمية رسم خطة لعمل الملتقى الإبداعي السنوي , وبين ضرورة اعتماد عدة محاور إبداعية حسب تقييم الجهة المنظمة , وأن يكون هناك مسابقات في كل محور من المحاور).

 

الأستاذ عادل الثويني عضو في مجلس شباب حائل: (اقترح تحديد محاور الملتقى القادم).

 

الأستاذ فهد العازمي: (اقترح فتح باب المحاور الإبداعية نظرا لكثرة المدعين في عدة مجالات في منطقة حائل).

 

الأستاذة لولوة العليان سيدة أعمال: (تحدثت عن تجربتها في شركة قطاع التجميل وأوضحت أن الإبداع كان سبيلا في تطوير وارتقاء عمل الشركة حيث كان سببا مباشرا في تحسين جودة الخدمة المقدمة للعملاء).

 

وفي ختام الورشة صوت الحاضرون على الفئة العمرية المستهدفة وعدد المشاركين , وطريقة تقدم المشاركين , بعدها ودع الجميع المقر الذي أقيمت فيه ورشة العمل.

الصور


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.