نجم الركايب

شتان بين المدير والقائد


شتان بين المدير والقائد


وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.hailnews.sa/906920/

 

هناك خلط دارج عند كثير من الناس بين مفهوم المدير والقائد ، إذ يرى بعضهم أنهما كلمتين مترادفتين بالمعنى، ولكن في الحقيقة أن لكل مفردة معنى مستقل، لها صفاتها وخصائصها، فكيف يمكننا التفرقة بينهما؟

 

يُعرف المدير بأنه ذلك الشخص الذي يستطيع إدارة عمله الذي كُلف به على أكمل وجه، مستعيناً بفريق العمل ممن هم تحت إدارته، من خلال استغلاله لصلاحياته ومنصبه، وغالباً ما تُنجز تلك الأعمال على أكمل وجه. على النقيض، فإن القائد شخصية مُلهمة مُبدعة متجددة تتميز بالتفكير خارج الصندوق، يتعامل مع موظفيه بمبدأ الثقة وتفويض الصلاحيات لبعض منهم إن استدعى ذلك ومشاركة القرار معهم.

 

يلاحظ على المدير غالباً تكراره الـ(أنا) مع موظفيه، إذ ينسب كل ما يتم إنجازه له شخصياً، في حين يقوم القائد بالثناء على كل مُبدع يعمل معه، ويقوم بإبراز مواهب موظفيه على الملأ دون تردد.

 

كما أن المدير غالباً لا يُحبذ كثرة الأسئلة، ويرى بأنها دلالة على ضعف إمكانات من يسأله من موظفيه، في حين أن القيادي في الاتجاه الآخر، مُستمع جيد لجميع من يعمل تحت إدارته، ويولي أي تساؤل أو استفسار أهمية بالغة.

 

كما أن المدير عادة لا يًخطط وإنما يعمل بناءً على الظروف الحالية مردداً مقولة “لكل حادث حديث” ، وعلى النقيض، فإن القائد بطبعه مخطط بارع يفكر بصورة أشمل.

 

إضافة إلى أن المدير لا يهتم كثيراً بتطوير مهارات موظفيه من خلال إلحاقهم ببرامج تدريبية، أما القائد فإنه ينظر إلى أن نجاحه من نجاح موظفيه، وكي يتمكن من وصول ذلك، فهو يرى بأن التدريب أساس مهم في نجاحه ونجاح شركائه في العمل.

 

ختاماً .. نحن بحاجة لقائد إنسان، لا إلى مدير يستعبد الإنسان.

 

بقلم: طارق

تويتر: https://twitter.com/1iTariq

 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.