نجم الركايب

بعد تلقي كل البشر تطعيمات كورونا .. ماذا سيحدث للفيروس؟


بعد تلقي كل البشر تطعيمات كورونا .. ماذا سيحدث للفيروس؟

صحيفة حائل - متابعات


 

أكثر من 20 شهرًا، ولا يزال فيروس كورونا يفتك بالبشرية، ورغم زيادة متحورات الفيروس التي باتت أسرع انتشارًا وأكثر خطورة.. لا يزال السؤال يتردد: متى سينتهي العالم من هذا الكابوس المرعب؟ وما جدوى تطعيم كل البشر ضده هل سيقضي عليه؟

 

السيناريو الذي يتوقعه الكثير من علماء الفيروسات والأوبئة، أن يتحول «كوفيد-19» إلى مرض روتيني مثل الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا وليس سببًا في دخول المستشفيات والوفيات الجماعية؛ لكن الأمر سيأخذ وقتا طويلا، ويعتمد ذلك على عدد الأشخاص الذين تم تطعيمهم باللقاح.

 

البعض يرى أن المرض سيصبح كغيره يتطلب من الأطباء معالجته، وفقا لأعراضه إذ يكون أحد الأسباب العديدة المحتملة للسعال أو الحمى أو الاحتقان، فيما يرجح آخرون أن يصبح مرضا قد يضطر الناس إلى التطعيم ضده بانتظام.

 

تقول كاثرين أونيل، كبيرة المسؤولين الطبيين في المركز الطبي الإقليمي في باتون روج، لوس أنجلوس، بحسب تقرير لصحيفة «وول ستريت جورنال» نشرته «سبوتنيك»، إن هذا الفيروس لن يتركنا أبدا، والحال مثله رأته منظمة الصحة العالمية، بعدما أكدت أن فيروس كورونا من المرجح أن «يبقى معنا» في ظل استمرار تحوره في البلدان التي لم تتلق اللقاحات، وتضاءل الآمال السابقة في القضاء عليه.

 

مدير معهد الصحة العالمية ومسببات الأمراض الناشئة في كلية إيكان للطب في ماونت سيناي في نيويورك، أدولفو جارسيا ساستر، يقول إنه حتى يستقر «كوفيد-١٩» في هذا الوضع، يعتمد على عدد الأشخاص الذين يتم تطعيمهم، مشيرا إلى أن المرض في المستقبل قد يكون أقل فتكا من الإنفلونزا، التي تقتل ما يصل إلى نصف مليون شخص سنويا على مستوى العالم؛ لأن لقاحاته الأكثر استخداما أفضل من لقاحات الإنفلونزا.

 

وأوضح «ساستر»، أن المرض كي يصبح خفيفا، يحتاج معظم الناس إلى بعض المناعة، لتخفيف حدته، مؤكدًا أنه يمكن أن يصبح الناس عرضة للإصابة بالفيروس إذا تآكلت هذه المناعة أو كانت ضعيفة، أو إذا تحور الفيروس.

 

ويرى الأطباء أن المرض سيظل خطيرا لمن يعانون من ضعف جهاز المناعة، مثل كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، والأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة.


  • الرابط المختصر


  • أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.