نجم الركايب

هي لنا دار


هي لنا دار


وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://www.hailnews.sa/908882/

 

تستيقظ كل يوم لتجد عائلتك بجوارك ، تخرج إلى الشّارع لتجد ناطحات سحاب جديدة لم تكن موجودة في الأمس، تصل إلى عملك وتوقف سيارتك في مكانها المخصّص ، تتذكّر فجأة نسيانك لدفع بعض الفواتير ثم تطمئن مرّة أخرى حين تتذكّر أنّ كلّ شيء أصبح ممكناً وسهلاً من خلال شبكة الإنترنت السريعة.

 

تعود إلى بيتك آمناً لتقرّر إمّا قضاء بقية اليوم داخل المنزل ، أو تخرج للتجوّل في المنتزهات والحدائق.

 

كل ما ذكرته أعلاه قد يبدو خيالياً .. أو على أقلّ تقدير من المستحيل أن يوجد إلا في دول أجنبية كأوروبا مثلاً.

 

ابتسم ، أنت في المملكة العربية السعودية .. المملكة التي تحتضن آلاف الخبرات والقامات العلميّة .. لم يكن الوصول إلى هذا التقدّم التّقني والرّخاء في العيش سهلاً , جهود حاكمنا الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ووليّ العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود في جعل رؤية المملكة 2030 تبصر النّور لتصبح في أقل من خمس سنوات أحد أكثر الدّول المتطورة عمرانياً ، أقل الدّول في نسبة البطالة ، توفير أفضل دخل وحوافز يستطيع المواطن الحصول عليها ليعيش حياة يحلم بها الكثير من الدول في شتى بقاع العالم .. الأمن والأمان في ظل كل الحروب المحيطة بنا .. اليوم وبفضل من الله نكمل 91 عاماً من العطاء منذ أن قام الملك عبدالعزيز آل سعود – طيّب الله ثراه – بتوحيد شبه الجزيرة العربية وجمعها تحت راية التوحيد , وأطلق على نجد مسمى “المملكة العربية السعودية” .. مملكتنا التي لمع اسمها في أهم المؤتمرات التقنية والعلمية ، بالإضافة لمحاولة شبابنا اليافع استغلال كل فرصة لرفع اسم بلدهم كرد للجميل على احتضاننا كل هذه السنين بلا مقابل إلا حاجتها لطموحنا وإرادتنا لنرتقي بها أكثر وأكثر .. الوصول إلى هذا التقدم الحضاري في فترة وجيزة ورغم جميع الظروف كان كافياَ لجعلها محط أنظار دول العالم .. بالإضافة لازدهار السياحة تحت إشراف وزارة الثقافة التي عملت كل ما بوسعها للحفاظ على تراثنا وعرضه للعالم بأفضل صورة يمكن أن يتمثّل بها .. والكثير من المشاريع المنزلية التي بدأت بأياد سعودية , أفكار بسيطة وهمم عالية لنرى العديد منها اليوم تحولت لمصانع ومحلات تجارية ضخمة تصدّر منتجاتها لدول الخارج ! من فكرة صغيرة إلى حلم يتحقق .. بالمثابرة والعمل الجاد ودعم الدولة المعطاءة المستمر المستحيل أصبح ممكناَ .. أرض تحقيق الطموح.

 

اليوم اسم المملكة العربية السعودية محفور في أذهان جميع العالم أنها مهد للحضارات .. أرض للإبداع والابتكار .. تدعم شعبها السعودي بكل ما أوتيت من قوة .. أرض الخير المعطاءة التي لم تبخل يوماً على شعبها وعلى دول الجوار لتقديم أي مساعدة والتّاريخ يشهد .. أدام الله عزك يا وطني أعواماً عديدة مديدةفي أمن ورخاء بهمّة الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده محمد بن سلمان – حفظهما الله – وسواعدنا المحبّة لهذه البلاد المباركة.

 

بقلم: محمد الحماد

خاص لـ(صحيفة حائل الإلكترونية)


  • الرابط المختصر


  • أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.