نجم الركايب

الحجاج يتوافدون لمسجد نمرة .. و آل شيخ يأم المصلين ويدعو إلى الآلفة والأخاء


الحجاج يتوافدون لمسجد نمرة .. و آل شيخ يأم المصلين ويدعو إلى الآلفة والأخاء



[JUSTIFY]
توافدت جموع من حجاج بيت الله الحرام منذ وقت مبكر اليوم إلى مسجد نمرة لأداء صلاتي الظهر والعصر جمعا وقصرا ؛ اقتداء بسنة النبي المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم والاستماع لخطبة عرفة.
وامتلأت جنبات المسجد الذي تبلغ مساحته (110 ) آلاف متر مربع والساحات المحيطة به التي تبلغ مساحتها ثمانية آلاف متر مربع بضيوف الرحمن.
وتقدم المصلين صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية ، فيما أم المصلين سماحة مفتى عام المملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبدالعزيز بن عبد الله آل الشيخ بعد أن ألقى خطبة عرفة – قبل الصلاة – التي استهلها بحمد الله والثناء عليه على ما أفاء به من نعم ومنها الاجتماع العظيم على صعيد عرفات الطاهر.
ودعا سماحته في خطبته المسلمين إلى تقوى الله عز وجل حق التقوى ومراقبته في السر والنجوى ، قال الله تعالى ” يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون ” .
وقال سماحته : أمه الإسلام ، بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق ، بشيراً ونذيراً برسالتة إلى جميع الخلق، ليُخرج الناس من ظلمات الكفر والضلال إلى نور التوحيد والإيمان، ومن ظلمات الجهل إلى نور العلم والرشاد، ومن عبادة النفس والشيطان إلى عبادة الملك الديان، ومن النزوات الشهوانية إلى سمو الأخلاق الإسلامية ، ومن طغيان العقل والهوى إلى ضفاف الشرع ووحي السماء، و من التعلق بالدنيا الفانية إلى التعلق بالدار الباقية في النعيم بالدرجات العلى ” .
وبين أن الله عز وجل شرع دين الإسلام ليكون منهج حياة للبشرية يسير وفق أحكامه وتعليماته، فلا شأن من شؤون الدنيا إلا وللإسلام فيه حكم وبيان، ليحقق الغاية التي من أجلها خلقوا، قال تعالى ” وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ” ، ولتستقيم حياتهم كلها عقيدة وعبادة وسلوكاً وأحوال شخصية ومعاملات وأخلاق وسيادة وتعليم ، قال الحق عز وجل ” قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ” .
أوضح سماحة المفتي أن الإسلام قد رسم هذا المنهج بأعظم بيان وأقوم أدلة وأوضح معالم، قال الله تعالى ” وهذا كتاب أنزلناه مبارك فاتبعوه واتقوا لعلكم ترحمون ” ، بين لهم عقائدهم في الإيمان بالله وإخلاص التوحيد له وفرض كل العبادة له جل وعلا ، وبين لهم أسماء الله وصفاته بأن تنسب لله الأسماء والصفات وما يليق بجلال الله،قال الله تعالى ” ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ” ، مشيرا سماحته إلى الإيمان بكتب الله التي أنزلها على أنبيائه ومنها التورات والأنجيل والقرآن والزبور إلا أن القرآن الكريم أفضلها وأجمعها مهيمناً عليها كلها ، يحق الحق ، ويبطل الباطل ، قال الحق عز وجل ” وأنزلنا إليك الكتاب بالحق مصدقا لما بين يديه من الكتاب ومهيمنا عليه “.
ودعا سماحته للإيمان برسل الله الذين اصطفاهم الله لهداية البشرية جميعاً , وقال : لا نفرق بينهم وهم متفاوتون بالفضل وأفضلهم سيدهم وخاتمهم محمد صلى الله عليه وسلم ، مشيراً إلى أن الإيمان به إيمان بجميع الرسل والكفر به كفر بجميع الرسل , قال تعالى ” آمن الرسول بما انزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله” .
وأكد سماحة المفتي على الإيمان بقضاء الله وقدره وأن ما شاء الله كان وما لم يشأ لم يكن وأن كل ما يجري فهو بإرادة الله الكونية موافق لما سطر في اللوح المحفوظ وما كان في الأجل لا يكون شيء من ذلك لا في شؤون الكون ولا في أحداث البشر .
وقال : إن الله أعطى العبد إرادة واختيارا في الأسباب يختار فيها ما يشاء , فإن اختار الخير جزي به وإن اختار غير ذلك عوقب عليه , قال تعالى ” فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره ” ،و ” قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها ” .
وزاد سماحته ” ويؤمن العبد بأنه لن يكون دائماً في هذه الدنيا بل سيرحل عنها إذا جاءه القضاء فإما نعيم وإما عذاب ، وبعد ذلك البعث والنشور وميزان الأعمال , وعند ذلك ينال المؤمنون فضل الله في درجات النعيم وينال غيرهم من الكفار عذاب الجحيم , قال تعالى ” وأزلفت الجنة للمتقين وبرزت الجحيم للغاوين” .
وبين أن الله بين للعباد طريقة ما يقربهم إليه ويوثق صلتهم به فشرع لهم نواحي متعددة من بينها الصلاة والزكاة والصوم والحج وغير ذلك ، ليكون العبد دائم الصلة بربه ليحقق سمو الروحية وحياة كريمة وتزكية للنفس وسعادة في الآخرة .
وأكد سماحة المفتي أن الإسلام أوضح للأمة الفوائد التي تقوم على الأسرة كونها الخلية الأولى لبناء المجتمع , وبين لهم الاقتران بين الزوجين بالزواج المشروع وما لكل من الزوجين من واجب وما عليه من حق , ودعاهم إلى تربية الأولاد تربية إيمانية لإنشاء جيل صالح في نفسه نافع لأمته ، أفراده لبنات صالحة لبناء مجتمع صالح , وبين حقوق الآباء من البر والإحسان , قال تعالى ” واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا” , وحق الأبناء في التربية والتوجيه , قال تعالى ” يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارا” , وبين حق الرحم في الصلة والمودة لتكون الأسرة قوية متماسكة بعيدة عن التمزق والتشتت .
وأبرز الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ ما أوضحه الإسلام للمجتمع من فؤاد العلاقة الاجتماعية , وأنه أقامها على الإيمان والأخوة الإيمانية , قال تعالى ” إنما المؤمنون إخوة ” ، داعياً المؤمنين للتناصر والتعاون بينهم , قال صلى الله عليه وسلم ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر) ، وحثهم على أن يحفظ كل منهم كرامة أخيه ويبتعد عن إهانته والسعي لمساعدته ، ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه).
[/JUSTIFY]

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.